تنديد شعبي عالمي بالعدوان الإسرائيلي   
الأحد 4/1/1434 هـ - الموافق 18/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:29 (مكة المكرمة)، 12:29 (غرينتش)
متظاهرون في هولندا طالبوا بوقف العدوان على غزة (الجزيرة نت)

تواصلت المظاهرات الشعبية في دول عدة بالعالم للتنديد بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة المتواصل منذ الأربعاء الماضي، وطالب المتظاهرون -الذين طافوا شوارع عواصم ومدن عديدة بالعالم- المجتمع الدولي بوضع حد للانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة لحقوق الفلسطينيين.

وفي أحدث مظاهر الغضب الشعبي العالمي احتشد المئات في العاصمة الهولندية أمستردام اليوم، من مختلف الفعاليات السياسية والحقوقية وعرب مهاجرين لتأكيد مساندتهم للشعب الفلسطيني، وللتنديد بالمجازر التي يتعرض لها الفلسطينيون بالقطاع على يد آلة الحرب الإسرائيلية.

وقال مراسل الجزيرة نت في أمستردام إن المتظاهرين تلوا أسماء الشهداء الذين سقطوا في غزة منذ بداية العدوان الأخير، كما نددوا بشدة بتصريحات وزير الخارجية الهولندي التي برر فيها العدوان الإسرائيلي على القطاع، واعتبره دفاعا من جانب إسرائيل عن نفسها.

وبدورها أكدت العضو السابقة في الغرفة الأولى للبرلمان آنيا مولنبولد أمام المحتشدين أن غزة لن تترك اليوم وحيدة كما حدث بالسابق، ونددت بموقف وزير خارجية بلادها. وقالت مولنبولد -وهي إحدى الناشطات لدعم القضية الفلسطينية- إنه كان حتى وقت قريب مناصرا للقضية الفلسطينية، غير أنه "بمجرد توليه السلطة تخلى عن مبادئه".

مظاهرات بجاكرتا
وفي العاصمة الإندونيسية جاكرتا جاب نحو ألف طالب شوارع المدينة وهم يرفعون العلم الفلسطيني، ومنددين بالعدوان الإسرائيلي على القطاع.

وندد المتظاهرون الذين توجهوا لمقر السفارة الأميركية بمواقف الدول العظمى، وخاصة الولايات المتحدة، التي قالوا إنها تتجاهل انتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني، بينما تنصب نفسها في مواقع أخرى للدفاع عن حقوق المواطنين.

غضب بإسرائيل
ووصلت مظاهرات الغضب اليومية المنددة بالعدوان الإسرائيلي، لشوارع تل أبيب إذ تظاهر نحو مائتي شخص في باحة مسرح هيما ضد عملية عمود السحاب التي بدأتها الحكومة الإسرائيلية ضد القطاع منذ خمسة أيام.

وفي مدينة الناصرة نظمت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحزب الشيوعي للتنديد بالعدوان الإسرائيلي، والمطالبة بوقف حمام الدم في القطاع.

لندن شهدت مظاهرات ضد العدوان الإسرائيلي على غزة (الجزيرة)

مظاهرات أوروبا
وكان العديد من الشعوب الأوروبية قد عبرت خلال الأيام الماضية عن رفضها للعدوان الإسرائيلي على القطاع، ففي باريس احتشد المئات احتجاجا أمام دار الأوبرا للتعبير عن تأييدهم للشعب الفلسطيني، وللمطالبة بوقف الهجمات الإسرائيلية على القطاع. وردد المتظاهرون شعارات مؤيدة للشعب الفلسطيني ومناهضة لإسرائيل.

وجاءت المظاهرة تلبية لدعوة وجهت من أحزاب وجمعيات عدة على رأسها الحزب الشيوعي وحزب الخضر للتظاهر في العديد من المدن الفرنسية. ورفعت لافتات عدة كتب عليها "إسرائيل: فلسطين ليست لك"، و"غزة لن ننساك" و"إسرائيل مجرمة وهولاند شريك". وارتدى العديد من المشاركين في المظاهرات كوفيات فلسطينية.

أما في العاصمة البريطانية لندن فقد تجمع أمس مئات المتظاهرين قرب السفارة الإسرائيلية، وهم يحملون أعلاما فلسطينية ولافتات تدعو إلى "وقف المجزرة" وسط انتشار كثيف للشرطة.

وقالت مديرة "حملة التضامن مع فلسطين" سارة كولبورن "نريد أن تؤيد الحكومة البريطانية القانون الدولي وحقوق الإنسان، وأن تطلب من إسرائيل وقف حربها".

ويأتي هذا التجمع بعد مظاهرة حاشدة أمام السفارة الإسرائيلية في إطار الفعاليات التضامنية التي تشهدها بريطانيا ضد العدوان والمنظمة من قبل "حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني" والمنتدى الفلسطيني في بريطانيا، بدعم من المبادرة الإسلامية في بريطانيا وحملة نزع السلاح النووي وتحالف "أوقفوا الحرب" ومركز العودة الفلسطيني وحزب الخضر ومنظمة "يهود من أجل العدالة للفلسطينيين" وعدد كبير من المنظمات والاتحادات والنقابات.

المتظاهرون ببرلين نددوا بالمواقف الدولية المتخاذلة (الجزيرة)

وفي إيطاليا كثفت السلطات الإجراءات الأمنية أمام السفارة الإسرائيلية والمعبد اليهودي في روما، قبل انطلاق مظاهرات تضامنية مع قطاع غزة.

وفي ألمانيا نظم عرب وألمان مظاهرة أول أمس بالعاصمة برلين تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وبموقف المستشارة أنجيلا ميركل من هذا العدوان وتحميلها الجانب الفلسطيني مسؤولية تأزيم وانفجار الأوضاع في قطاع غزة والشرق الأوسط.

أما في العاصمة البلجيكية بروكسل فقد احتل عشرات المواطنين البلجيكيين من مختلف الأصول ساحة البورصة وسط العاصمة التي تحتضن مقر الاتحاد الأوروبي، للتعبير عن تنديدهم بالهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة