أفريقيا الوسطى تتهم تشاد بغزو أراضيها   
الثلاثاء 18/6/1423 هـ - الموافق 27/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد رئيس وزراء جمهورية أفريقيا الوسطى مارتن زيغيلي أن الجيش التشادي موجود "داخل أراضي الدولة ويريد دفعنا إلى المواجهة", ولكنه قال للإذاعة الوطنية إن بانغي لن تستجيب لهذا الاستفزاز.

وأوضح زيغيلي أن هناك قوات تشادية في بلدة موييني الواقعة على مسافة سبعة كيلومترات داخل أراضي أفريقيا الوسطى وأنها منعت وفدا من العاصمة بانغي من الوصول إلى الجبهة، مشيرا إلى أنه "لم يحدث أن دخلت قواتنا إلى تشاد لزعزعة الاستقرار في هذه الدولة الشقيقة".

وفي ليبرفيل اعتبر وزير الخارجية الغابوني جان بينغ أن خطر حدوث مواجهة على الفور بين تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى قد زال.

وقال بينغ الذي يرأس لجنة الخبراء المنتدبة من قبل اللجنة الاقتصادية والنقدية لأفريقيا الوسطى "سيماك" لبحث الخلاف الحدودي بين البلدين، إن اللجنة تباحثت مع رئيس تشاد إدريس ديبي ورئيس أفريقيا الوسطى أنغ فيليكس باتاسيه "وحصلنا بشكل فوري على تطمينات".

وأشار إلى أن هناك عناصر حل ترتسم بهدف خفض التوتر بشكل دائم، دون أن يكشف عن التوصيات التي سترفع إلى الرئيس الغابوني عمر بونغو الذي تولى رئاسة سيماك مؤخرا.

وقد بدأ التوتر بين البلدين عندما لجأ قائد القوات المسلحة في أفريقيا الوسطى الجنرال فرانسوا بوزيزي إلى تشاد بعد محاولة انقلاب سابقة في بانغي في نوفمبر/ تشرين الثاني العام الماضي. وتدهور الوضع بعد اتهامات متبادلة بتفجير اشتباكات مسلحة على الحدود يوم السادس من أغسطس/ آب الحالي أسفر عن مصرع 22 شخصا بينهم جنديان تشاديان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة