بونتي تؤكد استعداد كرواتيا لاعتقال متهم بجرائم حرب   
الخميس 1426/4/11 هـ - الموافق 19/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:19 (مكة المكرمة)، 16:19 (غرينتش)

ملف غوتوفينا يعرقل انضمام كرواتيا للاتحاد الأوروبي (الفرنسية-أرشيف)

قالت كبيرة المدعين في محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة كارلا ديل بونتي إن السلطات الكرواتية ربما تتخذ تدابير صارمة من أجل إلقاء القبض على الجنرال السابق أنتي غوتوفينا المتهم بجرائم حرب، مما قد يمكنها من بدء محادثات العضوية في الاتحاد الأوروبي.
 
وقالت ديل بونتي -في كلمة تعد لإلقائها أمام منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي تتخذ من فيينا مقرا لها- إن السلطات الكرواتية فضلت لفترة طويلة محاولة إقناع غوتوفينا بالاستسلام.
 
وأضافت أن السلطات الكرواتية قد تكون مستعدة لاتخاذ إجراء قسري بعد أن تبين أن الإجراءات المرنة لم تؤت ثمارها.
 
من جهة أخرى رجحت ديل بونتي أن يكون اثنان من بين عشرة متهمين بجرائم حرب في يوغسلافيا السابقة قد لجئا إلى روسيا، في حين أشارت إلى أن غوتوفينا قد يكون بين كرواتيا والبوسنة.

وأعلن رئيس الوزراء الكرواتي إيفو ساندر هذا الشهر أن بلاده تتخذ إجراءات لاعتقال غوتوفينا في إطار خطة عمل جديدة.
 
وكان الاتحاد الأوروبي قد أمهل الحكومة الكرواتية حتى اليوم الخميس لتسليم الجنرال غوتوفينا الذي تقول زغرب إنها لا تعرف مكانه. ومنعت بروكسل محاولة كرواتيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بسبب عدم تعقبه.

ويوجد غوتوفينا في حال فرار منذ أن وجهت إليه المحكمة اتهامات عام 2001 بارتكاب جرائم حرب في هجوم على الصرب في كرواتيا عام 1995. 
 
يشار إلى أن غوتوفينا (48 عاما) يعتبر بطلا قوميا في كرواتيا، لكنه مطلوب أمام محكمة لاهاي لتورطه في قتل 150 صربيا خلال المراحل الأخيرة من الحرب في يوغوسلافيا السابقية بين عامي 1991 و1995.
 
وكانت كرواتيا قد أعلنت موافقتها على تسليم وزير الداخلية المقدوني السابق ليوبي بوسكوفسكي إلى محكمة لاهاي لمحاكمته وحارسه الشخصي بتهمة التورط في جرائم حرب بمقدونيا عام 2001.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة