مقتل أحد قادة المتمردين في ساحل العاج   
الاثنين 1424/2/26 هـ - الموافق 28/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة لفيليكس دوح ( الفرنسية)
أعلن في ساحل العاج أن فيليكس دوح القائد العسكري لأحد الفصائل الثلاثة المتمردة في البلاد قتل في كمين قرب الحدود الليبيرية.

وأفاد بيان صدر عن إحدى جماعات المتمردين في ساحل العاج أن الرقيب دوح قائد الحركة الشعبية العاجية تعرض يوم الجمعة الماضي لكمين على الحدود مع ليبيريا وألقي القبض عليه وأعدم من قبل موالين لرجل الحرب سام بخاري، وهو أحد قادة المتمردين السابقين في سيراليون وله صلة بليبيريا التي تتهمها محكمة جرائم الحرب المدعومة من الأمم المتحدة في سيراليون بالتورط في ارتكاب جرائم حرب. وتعهد المتمردون بمطاردة بخاري ورجاله والانتقام منهم.

وجاء هذا الحادث بعد يوم واحد من توصل رئيسي ساحل العاج وليبيريا في ختام لقاء بينهما في كارا شمال توغو إلى اتفاق يقضي بنشر قوات مشتركة بينهما من بلديهما ومن فرنسا والمجموعة الاقتصادية لدول غربي أفريقيا على امتداد حدودهما المشتركة.

وقال الرئيسان العاجي لوران غباغبو والليبيري تشارلز تايلور في بيان مشترك إن هذه القوات يجب أن تنشر نظرا لتسلل العصابات المسلحة التي تزرع الرعب والبؤس على جانبي الحدود بين البلدين.

ويتبادل غباغبو وتايلور منذ أشهر الاتهامات باستخدام مقاتلين ليبيريين لزعزعة استقرار البلدين.

الجدير بالذكر أن عددا من الليبيريين من عرقيات متنافسة يقاتلون في صفوف المتمردين وفي صفوف القوات الحكومية لساحل العاج في غرب هذا البلد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة