مسرحية عن سجن غوانتانامو داخل البرلمان البريطاني   
الأربعاء 9/1/1427 هـ - الموافق 8/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)
يعرض نشطاء حقوق إنسان مسرحية تحت عنوان "غوانتانامو- التزام شرف بالدفاع عن الحرية"، يوم الخميس في إحدى قاعات البرلمان البريطاني أمام مدعوين من البرلمانيين والمحامين ومنظمات حقوق الإنسان، بهدف زيادة الاهتمام بهؤلاء السجناء على جدول العمل السياسي.
 
وقال المحامي كليف ستانفورد سميث الذي عمل محاميا قانونيا عن محتجزين في قاعدة خليج غوانتانامو بكوبا، إن هذه المسرحية هي محكمة الرأي العام مضيفا أن "هذا الأمر لا يدخل ضمن اهتمامات بعض السياسيين.. نحن نتحدث هنا عن حقوق الإنسان وينطبق ذلك على جميع البشر".
 
وكان تسعة بريطانيين قيد الاحتجاز في سجن غوانتانامو الذي أنشأته الولايات المتحدة عام 2002، لاحتجاز مشتبه فيهم تم اعتقالهم في أفغانستان وآخرين يشتبه في أنهم قدموا مساعدات للقاعدة.
 
وقد تم الإفراج عن خمسة من بين هؤلاء في عام 2004 وأطلق سراح الأربعة الآخرين في شهر يناير/كانون الثاني عام 2005. لكن ستانفورد يعتبر أن استمرار الضغط السياسي يعد أمرا أساسيا.
 
وتستند المسرحية التي كتبتها الصحفية البريطانية فيكتوريا بريتين والكاتبة ذات الأصل الجنوب إفريقي جيليان سلوفو، إلى شهادات تم الحصول عليها من أسر سجناء بصورة شخصية، ومن تصريحات تم الحصول عليها من محامين ومتحدثين حكوميين وخبراء في المجال الطبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة