المالكي يدعو لمشاركة مكثفة بالانتخابات   
الجمعة 5/10/1430 هـ - الموافق 25/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:32 (مكة المكرمة)، 12:32 (غرينتش)
نوري المالكي قال إن الانتخابات المقبلة تكتسي أهمية خاصة (رويترز-أرشيف)

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي العراقيين إلى التسجيل بكثافة للمشاركة في الانتخابات المقبلة، في وقت قتل 15 جنديا عراقيا في انفجار أثناء توجههم لتفجير قنابل شمال بغداد، في أحدث أعمال العنف التي راح ضحيتها آلاف العراقيين منذ العام 2003.
 
وطالب المالكي العراقيين بالتوجه إلى مراكز تسجيل الناخبين قبل انتهاء الفترة المحددة في 30 سبتمبر/أيلول الجاري للمشاركة في الانتخابات العامة المقررة منتصف يناير/كانون الثاني المقبل.
 
وقال في بيان صحفي "نظرا للأهمية البالغة للانتخابات بصورة عامة وانتخابات مجلس النواب القادمة بوجه خاص، فإنني أهيب بجميع المواطنين الأعزاء الذهاب إلى مراكز تسجيل الناخبين بأسرع وقت، وقبل انتهاء الفترة المحددة إسهاما منهم في أداء واجبهم الديني والوطني وكذلك من أجل ممارسة دورهم الطبيعي برسم مستقبل بلادهم العزيزة".
 
وأوضح "أن عدم الذهاب إلى مراكز التسجيل وتحديث المعلومات المطلوبة يؤدي إلى حرمان المواطن من ممارسة دوره في الانتخابات التي تتوقف عليها عملية التغيير والبناء".

وشدد على أهمية هذا التحديث بالنسبة للعوائل التي غيرت مناطق سكناها أو التي بلغ بعض أفرادها السن الانتخابي خلال الفترة التي تلت الانتخابات الأخيرة. وأضاف "أننا على ثقة كبيرة بأبناء شعبنا وتحملهم لمسؤولياتهم المصيرية".
 
مقتل 15 جنديا
ذخائر ضبطتها الشرطة خلال حملة جنوب بغداد (رويترز)
ميدانيا قال مصدر في الجيش العراقي إن 15 جنديا بينهم ضابط قتلوا في انفجار قرب منطقة بعشيقة شرق الموصل.
 
ورجح المصدر أن يكون الحادث بسبب احتكاك في عتاد كانت تحمله ناقلات جنود الفرقة الثانية وهي متجهة إلى المنطقة التي وقع فيها الانفجار.
 
من جهته قال مصدر في الشرطة إن الجنود كانوا يحاولون تفجير عدد من القنابل في منطقة خالية في بعشيقة.
 
وفي مدينة الموصل أيضا أعلنت الشرطة اليوم أن مسلحين هاجموا نقطة تفتيش للجيش العراقي وقتلوا جنديا وأصابوا آخر غربي المدينة أمس.
 
أما في بغداد فأصيب أربعة مدنيين في انفجار عبوتين ناسفتين في حي الدورة غربي المدينة.
 
على صعيد آخر قالت مصادر أمنية عراقية إن القوات العراقية ألقت القبض على ثلاثة من عناصر القاعدة بعد فرارهم من سجن في تكريت شمال بغداد.
 
وأوضحت المصادر أن عمليات البحث لا تزال جارية لاعتقال بقية السجناء الفارين ويبلغ عددهم 16 سجينا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة