دول تجلي رعاياها من اليمن   
الأحد 8/6/1436 هـ - الموافق 29/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:00 (مكة المكرمة)، 19:00 (غرينتش)

بدأت كل من باكستان والهند والصين عمليات لإجلاء رعاياها من اليمن، بعد أيام من بدء عملية عاصفة الحزم، وعقب إجلاء البحرية السعودية عشرات الدبلوماسيين الأجانب، وسحب الأمم المتحدة موظفيها الدوليين أمس السبت.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الباكستانية اليوم إن إسلام آباد قامت بإرسال طائرات من طراز بوينغ 747 لإجلاء مئات من مواطنيها.

وقال وزير الخارجية الباكستاني إعزاز تشودري للصحفيين إن البحرية الباكستانية أرسلت أيضا اثنتين من السفن الباكستانية الصغيرة إلى اليمن لإجلاء رعاياها.

ونقلت وسائل الإعلام عن الوزير قوله إن قافلة من ستمائة باكستاني تتحرك باتجاه ميناء الحديدة على البحر الأحمر، حيث أعدت الترتيبات لإقامتهم القصيرة قبل رحلة العودة إلى باكستان.

من جهة أخرى، قال مسؤول في ميناء عدن اليمني وشهود عيان إن سفينة حربية صينية رست في الميناء اليوم لإجلاء الدبلوماسيين والعمال الصينيين.

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج إن بلادها ستنفذ عملية إجلاء جوية لمواطنيها في اليمن.

ويوجد في اليمن حاليا حوالي 4100 هندي، منهم 3100 في صنعاء وخمسمائة في عدن والبقية يتوزعون في مناطق أخرى من البلاد.

من جهة أخرى، قال مصدر في الأمم المتحدة إنه تم إجلاء أكثر من مائة من موظفي المنظمة الدولية من العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال موظفون في مطار صنعاء إن عشرات الأجانب الآخرين العاملين مع شركات نفط دولية ومنظمات غير حكومية غادروا جوا أيضا إلى إثيوبيا وجيبوتي.

وأجلت البحرية السعودية أمس السبت عشرات الدبلوماسيين الأجانب من مدينة عدن، حيث تقاتل فصائل لوقف تقدم الحوثيين ويقصفهم تحالف تقوده السعودية منذ أربعة أيام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة