مقتل 180 بسبب موجة الصقيع في الهند ونيبال   
الخميس 1423/11/6 هـ - الموافق 9/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمليات توزيع الوجبات الساخنة على مشردي نيودلهي لمساعدتهم على اتقاء البرد
أسفرت موجة الصقيع التي اجتاحت شمال الهند ونيبال عن مصرع 182 شخصا على الأقل معظمهم من الفقراء والمشردين. وتسببت موجة البرد والضباب في إغلاق المدارس في بعض المناطق وأثرت بشدة في الرحلات الجوية وحركة القطارات والطرق.

وتوقع خبراء الأرصاد بالهند استمرار موجة البرد وتساقط الثلوج يومين على الأقل. وصرح مسؤولون أن ولاية أتار براديش المزدحمة بالسكان والواقعة على حدود الهمالايا كانت الأكثر تضررا وقتل فيها 163 بينهم 27 قتلوا في الساعات الأربع والعشرين الماضية إذ انخفضت درجة الحرارة إلى ثلاث درجات مئوية.

وتوقفت الدراسة في مدارس الولاية حتى يوم الاثنين القادم على الأقل كما بدأت سلطات الولاية في توزيع الأغطية على السكان الفقراء. ولقي خمسة أشخاص في نيبال مصرعهم نتيجة للبرد.

وفي روسيا وصلت درجات الحرارة إلى أدنى مستوياتها منذ 15 عاما في أنحاء متفرقة من البلاد. وقالت وزارة الطوارئ الروسية إنه في الجزء الأوروبي من روسيا وفي شرق سيبيريا اقتربت درجة الحرارة من 50 درجة مئوية تحت الصفر وتداعت نظم التدفئة بمواسير الماء الساخن في 13 منطقة لترغم نحو 23 ألفا على العيش دون تدفئة.

وقالت وسائل الإعلام الروسية إن الصقيع تسبب بوفاة ستة أثناء الليل في موسكو حيث تشيع حالات الوفاة بين المشردين أو المخمورين من قاطني العاصمة الروسية. كما أدخل نحو 25 آخرين إلى المستشفى. وأدت موجة الطقس القطبي التي اجتاحت مناطق شاسعة من البلاد منذ عطلة عيد الميلاد إلى وفاة 27 على الأقل من سكان موسكو منذ بداية الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة