لقاء ملك الأردن ومشعل الأحد   
الثلاثاء 1433/2/29 هـ - الموافق 24/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)

اللقاء المرتقب بين الملك عبد الله الثاني (يمين) وخالد مشعل تتويج لوساطة قطرية

محمد النجار-عمان

قال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة راكان المجالي إن الملك الأردني عبد الله الثاني سيلتقي رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل الأحد المقبل بوساطة من ولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وأضاف المجالي في تصريحات خاصة للجزيرة والجزيرة نت اليوم أن زيارة مشعل لعمان تأتي بعد جهود بذلتها دولة قطر ورحب بها الأردن، مشيرا إلى أن الزيارة تأجلت أكثر من مرة بسبب انشغالات ولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد.

وتابع قائلا إن "أسباب تأخير اللقاء لم تكن سياسية وإنما تتعلق بانشغالات سمو ولي العهد القطري، والآن آن الأوان وحانت الفرصة لهذا اللقاء المتوقع أن يتم يوم الأحد القادم إن شاء الله".

المجالي: العلاقة مع حماس أعيد فتحها مع تشكيل حكومة عون الخصاونة

تقارب
ولفت المجالي إلى أن العلاقة مع حماس أعيد فتحها مع تشكيل حكومة عون الخصاونة رغم وجود "شكل من أشكال الاتصال غير المباشر سابقا".

وأضاف أن "دولة الرئيس كان قد صرح بأن ما حدث مع قادة حماس كان خطأ سياسيا وقانونيا ونحن نحرص على تصحيح هذا الخطأ".

وعن شكل العلاقة المرتقب بين الأردن وحماس وهل سيتضمن إعادة فتح مكاتب الحركة في العاصمة الأردنية التي أغلقت عام 1999، قال المجالي إن "الناس تعتقد أن الموضوع الأساسي في العلاقة مع حماس هو فتح المكاتب، والحقيقة أن هذا الأمر لم يطرحه حتى الإخوة في حماس حتى الآن".

وأشار إلى أنه لم يتم التطرق لقضية مكاتب حماس في الأردن، حيث ستكون الزيارة المقبلة لولي العهد القطري وخالد مشعل ولقائهما الملك نقطة الانطلاق "وستفتح الباب للتواصل مع حماس والحوار معها، وبعدها لكل حادث حديث".

وأكد المجالي أن الأردن يحرص على أن تكون علاقته الرسمية مع السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير باعتبارهما "الجهة الرسمية التي نتعامل ونتشاور ونتفاعل معها".

واعتبر الوزير الأردني أن التقارب الحالي بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحماس "يسهم في إسقاط الذرائع التي تثيرها إسرائيل وبعض الدوائر الغربية من أن هناك قوى فلسطينية لا تريد السلام، وهو ما يساعد كثيرا إذا خففت إسرائيل من تعنتها في الوصول للسلام".

 أسامة حمدان: حماس تسعى لعلاقة سوية ومستقرة وصحيحة مع الأردن
المصالحة
وقال المجالي إن الأردن حريص على وحدة الموقف والصف الفلسطيني "ونعتبره ركيزة كل الخيارات الفلسطينية".

وأضاف أن "الأردن يعمل بكل ما بوسعه من أجل المصالحة، لكننا لا نحب أن نزاحم ونلعب أدوارا قد يفهم منها أن هناك تأثيرا أو تدخلا".

وجاء تحديد موعد زيارة مشعل لعمان بعد أشهر من الحديث عن وساطة قطرية بين الأردن وحركة حماس بدأت منذ أغسطس/آب الماضي بحسب ما كشفته مصادر متطابقة في حركة حماس ومقربة من الديوان الملكي للجزيرة نت.

وكان مسؤول ملف العلاقات الدولية في حركة حماس أسامة حمدان قد قال في مقابلة مع الجزيرة نت قبل أيام إن حماس تسعى لعلاقة "سوية ومستقرة وصحيحة مع الأردن"، رافضا الخوض في شأن فتح مكاتب للحركة في عمان.

وأضاف حمدان أن "وجود حركة حماس هو أهم ضامن لمنع إقامة الوطن البديل، لأن المنطق الإسرائيلي يقوم على أن الأردن هو وطن الفلسطينيين، ومجرد وجود تمثيل فلسطيني أو إطار وطني جامع أو فصائلي في الأردن يؤكد أن قضية فلسطين لا تزال حية وأن الأردن رسميا وشعبيا يدعم الحق الفلسطيني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة