محاكمات بقضية عملية مهران بباكستان   
الخميس 1432/9/6 هـ - الموافق 4/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)

قوة تصل إلى مكان الهجوم الذي استهدف قاعدة بحرية كبيرة ونفذه ستة مسلحين
(الفرنسية-أرشيف)

يواجه ثلاثة ضباط رفيعون في البحرية الباكستانية محاكمة عسكرية على خلفية هجوم على قاعدة بحرية كبيرة في كراتشي وقع في مايو/أيار الماضي، وكان بمثابة إهانة للجيش الباكستاني.

وقال ضابط رفيع في البحرية الباكستانية لرويترز اليوم دون كشف اسمه إن بين الملاحَقين قائدُ قاعدة مهران العميد البحري راجا طاهر الذي أزيح عن منصبه بعد يومين من الهجوم، في إجراءٍ وصفه سلاح البحرية حينها بأنه "حركة نقل روتينية ومبرمجة".

لكن الضابط الذي تحدث إلى رويترز قال إن الملاحقات لا تعني أن هؤلاء القادة لهم -بشكل ما- علاقة بالهجوم، وإنما "يحاكمون لأنهم كانوا في منصب المسؤولية، وكانوا مسؤولين عن الأمن وأشياء أخرى في القاعدة".

وأوقف الأمن الباكستاني في وقت سابق قائدا سابقا في سلاح البحرية وأخا له على علاقة بالهجوم الذي أحرج الجيش كثيرا، وجاء بعد ثلاثة أسابيع من مقتل أسامة بن لادن في عملية خاصة كانت هي الأخرى إهانة له لأنه عجز عن التصدي لقوة أميركية توغلت عميقا في الأراضي الباكستانية، وعجز أيضا عن تفسير كيف استطاع زعيم القاعدة البقاء كل هذه السنوات في باكستان.

ووقعت العملية يوم 23 مايو/أيار الماضي عندما تسلل ستة مسلحين إلى قاعدة مهران فقتلوا عشرة من رجال الأمن وجرحوا 20 آخرين، واستطاعوا حصار الموقع 16 ساعة ودمروا طائرتين يستعملهما الجيش للمراقبة البحرية.

وتبنت طالبان باكستان الهجوم الذي وصفته بحلقة من حلقات الانتقام لبن لادن، ولم يكن الأول من نوعه الذي يستهدف موقعا عسكريا كبير، ففي أكتوبر/تشرين الأول 2009 هاجمت مجموعة صغيرة من المسلحين القيادة العامة للجيش وارتهنت 42 شخصا بينهم ضباطٌ، في عملية استمرت يوما كاملا وانتهت بمقتل تسعة مهاجمين و11 جنديا وثلاثة رهائن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة