سفير تل أبيب بإيطاليا غاضب بعد إحراق علم إسرائيل   
الأربعاء 1427/3/28 هـ - الموافق 26/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:11 (مكة المكرمة)، 20:11 (غرينتش)

خصوم برودي استغلوا حادث إحراق علم إسرائيل رغم استنكاره  له (رويترز)
أعرب السفير الإسرائيلي في روما عن غضبه لحرق علم إسرائيل خلال مظاهرة في ذكرى تحرير إيطاليا نهاية الحرب العالمية الثانية.

وقام عدد من الشبان اليساريين بإشعال النار في العلم الإسرائيلي هاتفين "صهاينة فاشيين" و"فلسطين حرة" على مقربة من وفد يهودي كان يشارك في مظاهرة سلمية بالمناسبة نظمت أمس في ميلانو.

ودان رئيس الوزراء المنتمي ليسار الوسط رومانو برودي الحادث الذي تزامن مع التوترات السياسية الداخلية بعد فوزه بالانتخابات بأغلبية ضئيلة.

وقال السفير الإسرائيلي في روما إيهود غول في بيان إنه "كيهودي وإسرائيلي" شعر أمس في موقع الحادث "بالغضب والخجل" من "السلوك البربري" لمن أسماهم "بالفاشيين المنتمين إلى اليسار المتطرف".

واستغل حلفاء رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني -الذين وطدوا علاقات إيطاليا مع إسرائيل- المناسبة لشن هجوم على رئيس الوزراء الجديد.

وقال القيادي في رابطة الشمال روبرتو كالديرولي "برودي لا يدرك أنه يريد أن يحكم بالاعتماد على أصوات الفئة (اليسار المتطرف) التي يدعي اليوم أنه لا صلة له بها". وأضاف أن برودي "جالس على فوهة بركان".

وكان برودي بين سياسيين آخرين شاركوا في المظاهرة التي أحرق فيها العلم وأعلن رفضه للحادث وأجرى اتصالا مع الجمعيات اليهودية لإظهار تضامنه معها.

ودان برودي كذلك الأصوات الساخرة التي صدرت خلال المظاهرة ذاتها ضد ليتيسيا موراته وزيرة التربية في حكومة برلسكوني التي تزمع الترشح لمنصب عمدة ميلانو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة