إيران تنتقد نقل العاصمة اليمنية وتحذر من حرب أهلية   
الثلاثاء 19/5/1436 هـ - الموافق 10/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

انتقدت إيران، اليوم الثلاثاء، إقامة الرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن بعد هروبه من صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وحذرت من "تفكك" اليمن والوصول إلى مرحلة من "الحرب الأهلية".

وقال حسين أمير عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والأفريقية إن "صنعاء هي العاصمة الرسمية والتاريخية لليمن، وهؤلاء الذين في عدن ممن يؤيدون تفكيك البلاد أو الحرب الأهلية سيتحملون عواقب ذلك".

وأضاف عبد اللهيان -وفق ما نقلته وكالة إيسنا الإيرانية- أنه "كان الأجدى بالرئيس المستقيل البقاء في صنعاء والبقاء على الاستقالة كي لا يدخل هذا البلد في أزمة" مؤكدا في الوقت ذاته أن طهران "تدعم وحدة اليمن واستقلاله والحوار الوطني الموسع".

وانتقد المسؤول الإيراني ما سماه "استخدام الإرهابيين في اليمن" مشيرا إلى معلومات عن انتقال قوة من تنظيم الدولة الإسلامية إلى بعض مناطق جنوب اليمن، دون أن يقدم مزيدا من التوضيحات.

وكان الرئيس هادي قد أعلن السبت الماضي مدينة عدن عاصمة مؤقتة للبلاد، واعتبار صنعاء مدينة "محتلة" من الحوثيين.

وترفض إيران اتهامات توجه إليها بمساعدة الحوثيين للسيطرة على صنعاء والتدخل في الشؤون الداخلية لليمن، حيث تحاول مليشيات الحوثيين مد سيطرتها إلى مناطق أخرى في وسط اليمن، لكنها تواجه معارضة شديدة من القبائل.

ووافقت دول الخليج على استضافة حوار اليمن في الرياض لإخراج هذا البلد من الأزمة السياسية التي تعصف به، لكن الحوثيين يرفضون ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة