مقتل أكثر من 150 ألف مدني عراقي بثلاثة أعوام   
الجمعة 1429/1/4 هـ - الموافق 11/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)
نصف القتلى المدنيين العراقيين منذ الغزو سقطوا في العاصمة بغداد (الفرنسية-أرشيف)

أفادت إحصاءات دولية رسمية بأن نحو 151 ألف عراقي قتلوا جراء أعمال العنف منذ الغزو الأميركي للبلاد في مارس/ آذار 2003 , أي بمعدل أكثر من 120 قتيلا يوميا.
 
وقالت منظمة الصحة العالمية في دراسة جديدة إن تقديرين للوفيات في الفترة بين مارس/ آذار 2003 ويونيو/ حزيران 2006 تراوحت بين 104 آلاف و223 ألفا، أي بمتوسط 151 ألفا. كما أشارت الإحصاءات إلى أن نصف الوفيات حدث في بغداد.
 
وحسب الدراسة فإن أعمال العنف بالعراق السبب الرئيس لموت الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و59 عاما.
 
واعتمدت الدراسة على مسح لوزارة الصحة شاركت فيه نحو 10000 عائلة في نحو 1000 حي وقرية في كل أنحاء العراق وكلفت نحو 1.6 مليون دولار.
 
شكوك
وقال خبير الإحصاء بالمنظمة الدولية محمد علي إن هناك الكثير من الشك في أعداد مثل هذه التقديرات.
 
وأشار الخبير المشارك في الدراسة إلى أن انعدام الأمن جعل من الصعب الوصول إلى بعض أجزاء بغداد والأنبار. كما أشار إلى أن تقويم عدد الوفيات في النزاعات عملية بالغة الصعوبة وأنه يجب تفسير نتائج هذا التحقيق حول العائلات بحذر.
 
بدوره قال المسؤول بمنظمة الصحة تايز بورما في مؤتمر صحفي إن الأعمال المسلحة تسببت بـ80% من الوفيات, فيما صنفت الحالات المتبقية في خانة أعمال عنف قاتلة "غير متعمدة".
 
تقرير سليم
أما وزير الصحة العراقي صالح الحسناوي فوصف التقرير الدولي بأنه "سليم جدا", وأوضح أن الدراسة تشير إلى "محصلة هائلة للقتلى منذ بداية الصراع".
 
وشهد العام الأول من الغزو أكبر عدد قتلى يوميا بمعدل 128 شخصا, وانخفض العدد إلى 115 قتيلا في العام الثاني, قبل أن يتدهور الوضع إلى 126 يوميا العام الثالث.

وكانت دراسة مثيرة للخلاف لجامعة جون هوبكنز صدرت عام 2006 أشارت إلى أن أكثر من 600 ألف عراقي قتلوا في الفترة نفسها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة