المزروعات المعالجة وراثيا أنفع صحيا من التقليدية   
السبت 1424/1/6 هـ - الموافق 8/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توصل باحثون أميركيون إلى أن المحاصيل الزراعية المعالجة وراثيا تحتوي على عناصر صحية أكثر من المحاصيل التقليدية. وجاءت هذه النتيجة بعد اختبارات أجريت على ثمار لبية وذرة، حيث تبين أنها تحتوي على زيادة بنحو 58% من عناصر البوليفينولكس التي تعمل كمضادات للأكسدة، ويتوقع أيضا أنها تحمي الخلايا من التلف الذي يمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب والسرطان.

وقام فريق أليسون ميتشيل الأستاذة المساعدة لعلوم الأغذية في جامعة كاليفورنيا بالمقارنة بين مستويات البوليفينولكس وحمص الأسكروبيك (فيتامين ج) الموجودة في ثمار التوت والفراولة والذرة التي تزرع من خلال الهندسة الوراثية، والأخرى التي تزرع بالطرق التقليدية.

واكتشف فريق البحث أن الثمار التي تزرع بواسطة الهندسة الوراثية ثم تجمد بعد ذلك تحتوي على نسبة من البوليفينولكس تزيد بما يتراوح بين 50% إلى 58% عن الأخرى المنتجة تقليديا في مزارع مجاورة. وتصنع النباتات الفيتامينات والبوليفينولكس ومضادات الأكسدة الأخرى لحماية نفسها من أخطار مثل الآفات والجفاف.

وأثبتت دراسات كثيرة أن تناول كمية كبيرة من الفواكه والخضراوات يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان وأمراض أخرى. ويعتقد أن البوليفينولكس أحد الأسباب. وتزرع المحاصيل الغذائية المعالجة وراثيا دون الاستعانة بمبيدات كيمياوية أو أسمدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة