أردوغان: إسرائيل تجاوزت هتلر في الهمجية   
الأحد 1435/9/24 هـ - الموافق 20/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:59 (مكة المكرمة)، 2:59 (غرينتش)

واصل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تصعيد لهجته ضد إسرائيل، واتهمها أمس السبت بأنها "تجاوزت هتلر في الهمجية" خلال هجماتها على قطاع غزة، لكنه حذر الأتراك من صب جام غضبهم على الطائفة اليهودية في البلاد.

وقبل ذلك بساعات نصحت إسرائيل مواطنيها بعدم السفر إلى تركيا بسبب "المزاج العام"، بعد تعرض البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية لهجمات خلال مظاهرات في إسطنبول وأنقرة احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة. 

وقال أردوغان في تجمع سياسي حاشد لأنصاره في مدينة أوردو على البحر الأسود إن "الإسرائيليين ليس لهم ضمير أو شرف أو نخوة.. أولئك الذين ينددون بهتلر ليلا ونهارا تخطوا هتلر في الهمجية".

وسبق لأردوغان أن اتهم النائبة الإسرائيلية في اليمين المتطرف إيليت شاكيد بأن لديها نفس عقلية الزعيم النازي، وذلك إثر تصريحات نسبت إليها على مواقع التواصل الاجتماعي وقالت فيها إن كل الفلسطينيين يستحقون الموت. 

لكن رئيس الوزراء التركي حذر أنصاره من صب جام غضبهم على الطائفة اليهودية في تركيا، وقال "لا أوافق على أي موقف سيئ تجاه مواطنينا اليهود في تركيا رغم كل هذا.. لماذا؟ لأنهم مواطنو هذا البلد". ويعيش نحو 17 ألف يهودي في تركيا. 

ورفع أردوغان نبرة خطابه المناهض لإسرائيل منذ العدوان الواسع النطاق الذي شنته على قطاع غزة يوم 8 يوليو/تموز الجاري ولا يزال مستمرا إلى اليوم، وأدى إلى استشهاد أكثر من 350 فلسطينيا، بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء.

كما اتهم إسرائيل بأنها ترتكب "إبادة جماعية" في حق الفلسطينيين، مستبعدا إمكانية تحسن العلاقات الدبلوماسية بينها وبين بلاده طالما أنه في السلطة.

وانتقد رئيس الوزراء التركي الجمعة العالم الغربي على صمته جراء ما يحدث في قطاع غزة، ووصف هذا الصمت بأنه "حلف صليبي جديد".
 
وجاء انتقاد أردوغان أثناء كلمة ألقاها في مهرجان خطابي بمدينة بورصة التركي، وحذر فيه الغرب من أن "اتباع هذا المفهوم الذي وصفه بأنه غير صادق، سيؤثر على الغرب في المستقبل أيضا".
 
وقال "يتحججون (الإسرائيليون) بأن الصواريخ تطلق عليهم من فلسطين، وماذا ينتج عن هذه الصواريخ التي يتم تفجيرها في السماء ولم تتسبب في مقتل أي أحد حتى الآن؟! كل هذه الحجج مخادعات وليست صادقة، وهم ليسوا صادقين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة