إندبندنت: مساكن فاخرة لجنرالات بريطانيا وأكواخ للجنود   
الاثنين 24/12/1429 هـ - الموافق 22/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:09 (مكة المكرمة)، 22:09 (غرينتش)

تسيير مكان إقامة دانات وصيانته يكلفان حوالي 256 ألف جنيه سنويا (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة ذي إندبندنت إن بيانات جديدة كشفت عنها وزارة الدفاع البريطانية تظهر أن ملايين الجنيهات يتم إنفاقها سنويا على عشرات المساكن الفاخرة المخصصة لكبار الضباط البريطانيين, مشيرة إلى أن المبلغ الذي أنفق على "أماكن إقامة مسؤولي الخدمات" العام الماضي بلغ 4.4 ملايين جنيه إسترليني.

الصحيفة قالت إن هذه المعلومات نشرت حسب قانون حرية الإعلام وإنها كشفت أن ما ينفق على هذه المساكن يشمل من يعمل بها من طهاة وعمال نظافة وعمال حدائق.

وقد أغضبت هذه الأرقام السياسيين وناشطي المجتمع المدني فوصفوا المبلغ المخصص لمساكن كبار الضباط بأنه "مروع", وأشاروا إلى أنه يتناقض مع ظروف السكن "المزرية" لغالبية الجنود البريطانيين, على حد تعبير الصحيفة.

ونقلت عن النائب في البرلمان عن حزب الديمقراطيين الأحرار بوب راسل تعليقه على هذه المعلومات قائلا "إن عددا كبيرا من الجنود العاديين العائدين من القتال في أفغانستان والعراق يجدون عائلاتهم تعيش في ظروف لا تتماشى مع المعايير المقبولة".

أما مديرة اتحاد عائلات الجنود جولي ماكارثي فإنها شجبت إنفاق كل هذه الملايين قائلة إن هذا المبلغ مروع "فلدينا وحدات من الجنود عائدة من الخارج لم يحصل أفرادها على ما يكفي من البيوت في المناطق المناسبة".

كما نقلت الصحيفة عن المتحدث باسم حزب الديمقراطيين الأحرار نيك هارفي، قوله إن ما توفره الحكومة لكبار ضباط الجيش يعكس تمييزا واضحا في نظرتها للرتب المختلفة.

وتضيف الصحيفة أنه في الوقت الذي يواجه فيه كثير من الجنود البريطانيين العيش في منازل منهارة تحتاج بصورة ملحة للترميم يقيم قائد القوات البريطانية الجنرال سير ريتشارد دانات في مبنى يكلف تسييره 256 ألف جنيه سنويا.

وردا على هذه الانتقادات, نسبت الصحيفة لوزارة الدفاع البريطانية قولها إن مسؤولي الخدمات الرسمية بالجيش يشغلون مناصب تتطلب استقبال الضيوف والعناية بهم, مؤكدة أن الإنفاق في هذا المجال "مراقب بشكل دقيق".

لكن الوزارة رفضت الكشف عن تفاصيل مخصصات كل ضابط على حدة, في الوقت الذي أكدت فيه بعض المصادر العسكرية للصحيفة أن الجنود الأقل رواتب قريبون من خط الفقر حسب التعريف البريطاني له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة