لجنة الانتخابات الباكستانية ترفض آخر طلب ترشيح لبوتو   
الأحد 1423/6/23 هـ - الموافق 1/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بينظير بوتو

أفاد مسؤولون في اللجنة الانتخابية في باكستان أنهم رفضوا ثالث وآخر طلب ترشيح تقدمت به رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو في مدينة كراتشي لخوض الانتخابات التي تجرى في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وقال مسؤول الانتخابات في مدينة كراتشي بجنوب البلاد أحمد علي هالوبوتا إن بوتو مدانة في قضايا فساد ولذلك رفضت أوراقها.

وكانت اللجنة رفضت في وقت سابق اليوم أوراق ترشيح بوتو في بلدة لاركانا مسقط رأسها، كما رفضت الجمعة الماضية أوراق ترشيحها في بلدة راتو ديرو الواقعة على بعد 500 كلم شمالي كراتشي في إقليم السند.

وكانت السلطات الباكستانية قد شددت الإجراءات الأمنية في مدينة كراتشي وبلدة لاركانا قبل أن يصدر القرار تحسبا لأي اضطرابات.

وأثار قرار يوم الجمعة مؤيدي بوتو وقاموا بمظاهرات في إقليم السند مسقط رأسها أمس السبت في انتهاك لحظر الاحتجاجات في الشوارع بأمر من حكومة الرئيس الباكستاني برويز مشرف.

وذكر حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه بوتو أن 600 عضو بالحزب احتجزوا في حين قالت الشرطة إنها تحتجز حوالي مائة فقط.

وتحسبا لأي اضطرابات استخدمت الشرطة في كراتشي حاويات سفن كمتاريس أمام مكتب لجنة الانتخابات.

وفي لاركانا وصلت قافلة من نحو 50 سيارة تقل مؤيدي الحزب إلى مكتب اللجنة الانتخابية ورددوا هتافات مؤيدة لبوتو في حين طوقت الشرطة المبنى.

وكان القضاء الباكستاني حكم على رئيسة الوزراء السابقة الملاحقة في قضايا فساد مرتين هذه السنة بجريمة الفرار لعدم مثولها أمام المحكمة كما يفرض مرسوم تم تبنيه السنة الماضية من قبل الرئيس مشرف. ويحظر مرسوم آخر صدر في أغسطس/ آب ترشيح أي شخص محكوم عليه من قبل القضاء.

وتقدمت بوتو التي تعيش في المنفى منذ 1998 متنقلة بين لندن ودبي بشكوى إلى القضاء لإلغاء هذين المرسومين.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني السابق الذي يعيش في منفاه في السعودية نواز شريف قد أعلن أمس أنه سحب ترشيحه الذي قبل بالرغم من أن المرسومين يمنعان أيضا عودته إلى السلطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة