أنباء عن إطلاق وشيك لرهينتين ومانيلا توقف المفاوضات   
الخميس 1422/3/23 هـ - الموافق 14/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الجيش الفلبيني يشدد الخناق على جماعة أبو سياف

قال مفاوض ماليزي سابق إن جماعة أبو سياف قد تطلق اليوم سراح رهينتين تحتجزهما في جزيرة باسيلان جنوب الفلبين بعد أكثر من أسبوعين. في هذه الأثناء أعلنت السلطات في مانيلا أنها ستسلح وتدرب مليشيات من المدنيين في جزيرة باسيلان لمساعدة الحكومة في ملاحقة جماعة أبو سياف.

ونقلت رويترز عن المفاوض الماليزي السابق -دون أن تذكر اسمه- أنه هاتف أبو صبايا أحد قادة جماعة أبو سياف ووعده بإطلاق سراح رهينتين في وقت لاحق اليوم، وأوضح أن الرهينتين اللذين سيفرج عنهما فلبينيان.

وتحتجز جماعة أبو سياف أكثر من 24 رهينة في جزيرة باسيلان الجنوبية جميعهم فلبينيون عدا ثلاثة أميركيين، وتقول إنها قتلت أحدهم وهو الأميركي غوليرمو سوبيرو، لكن المسؤولين الفلبينيين يشككون في مقتله.

أرويو
وقف المفاوضات

في هذه الأثناء أعلنت حكومة الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو اليوم الحرب الشاملة على جماعة أبو سياف المسلحة وملاحقة أفرادها، وأوقفت جميع أشكال التفاوض معها لإطلاق سراح الرهائن المحتجزين لديها
.

وقال مستشار الأمن الوطني روليو غوليز إنه "لا عودة للمفاوضات بعد الآن، وليس بيننا وبينهم سوى الحرب". وأشار إلى أن الحكومة استجابت لفتح قناة تفاوض في محاولة لإنقاذ أرواح الرهائن، لكنهم زعموا مقتل رهينة من الأميركيين الثلاثة.

وكانت حكومة مانيلا خضعت لمطالب الخاطفين بإحضار مفاوضين من ماليزيا للتفاوض معهم، لكنها رفضت وقف هجوم للجيش على معقل الجماعة المسلحة بجزيرة باسيلان جنوبي الفلبين.

وفي سياق متصل أعلنت السلطات في مانيلا أنها ستسلح وتدرب مليشيات من المدنيين في جزيرة باسيلان لمساعدة الحكومة في ملاحقة مسلحي أبو سياف.

وقال وزير الداخلية الفلبيني خوسيه لينا إن لسكان الجزيرة الحق في الدفاع عن أنفسهم، وأضاف أننا نتحدث عن تشكيل وحدات دفاع محلية قوية في مواجهة اعتداءات جماعة أبو سياف.

ويواصل الجيش الفلبيني عمليات البحث عن الرهائن المختطفين في جزيرة باسيلان، وينتشر أكثر من خمسة آلاف جندي في الجزيرة لتشديد الخناق على قرابة 460 مسلحا في جماعة أبو سياف.


يواصل الجيش الفلبيني عمليات البحث عن الرهائن المختطفين في جزيرة باسيلان، وينتشر أكثر من خمسة آلاف جندي فيها لتشديد الخناق على قرابة 460 مسلحا في جماعة
أبو سياف
المزيد من الرهائن

في هذه الأثناء أعلنت القوات المسلحة الفلبينية أن مجموعة مسلحة اختطفت مساء أمس قاربا يرفع العلم الماليزي واقتادته إلى جنوب الفلبين.

وقال متحدث باسم الجيش الفلبيني إن مسلحين اختطفوا الرهائن الجدد عندما أغاروا على ميناء صباح الماليزي وعبروا به المياه الإقليمية إلى مجموعة جزر تورتل في بحر سولو جنوب البلاد.

ولا توجد مؤشرات بشأن عدد الأشخاص الذين كانوا على متن القارب المختطف أو هوية الخاطفين. وتوقع المتحدث العسكري أن يكون المختطفون قد اختبؤوا في باغوان إحدى جزر تورتل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة