قتلى وجرحى بمواجهات البحرين   
الأربعاء 1432/4/11 هـ - الموافق 16/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:02 (مكة المكرمة)، 17:02 (غرينتش)

دخان أسود يتصاعد من دوار اللؤلؤة بالمنامة بعد مداهمة الشرطة البحرينية له اليوم (الفرنسية)

اندلعت مواجهات بين الشرطة البحرينية ومحتجين في مناطق متفرقة من العاصمة وضواحيها مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص على الأقل وجرح المئات.

وتتضارب الأنباء بشأن عدد القتلى في البحرين، فبينما تتحدث بعض الأنباء عن سقوط خمسة قتلى، تقول مصادر أخرى إن عدد القتلى من المتظاهرين أربعة وقد سقطوا في مواجهات مع قوات الأمن البحرينية في مناطق كرنه وستره وعالي، بالإضافة إلى مئات الجرحى.

من جهتها أعلنت مصادر أمنية في البحرين أن اثنين من أفراد قوات الأمن قتلا في مواجهات مع المتظاهرين. بينما قالت مصادر المعارضة إن خمسة محتجين على الأقل قتلوا وأصيب مئات في الحملة التي شنتها قوات الأمن.

وكانت المواجهات قد اندلعت على طريق رئيسي يؤدي إلى مرفأ البحرين المالي في العاصمة المنامة بعد فض اعتصام أنصار المعارضة في دوار ساحة اللؤلؤة.

وقد استخدمت الشرطة هراوات وغازا مسيلا للدموع ورصاصا مطاطيا لتفريق المعتصمين، وأزالت الخيام الموجودة قرب مرفأ البحرين المالي.

وفي مقابلة مع قناة الجزيرة الإخبارية، قال الصحفي البحريني أشرف المرزوق إن قوات الجيش تفرض سيطرة كاملة على جميع المداخل والمنافذ المؤدية إلى العاصمة، وإن هدوءا تاما يسود مناطق المنامة ودوار اللؤلؤة والمرفأ المالي التي وصفها بأنها كانت "بؤرا للاعتصامات.

ونفى المرزوق أن تكون قوات الأمن قد اقتحمت مجمع السلمانية الطبي في العاصمة، لكنه قال إن الجيش يشدد من إجراءاته للسيطرة على مداخل المجمع ومواقف السيارات والساحات المحيطة به حيث أخليت من كل مظاهر الاعتصام.

استمرار تظاهرات البحرين (رويترز)

ووصفت المعارضة ما حدث بأنه حرب إبادة، بينما انتقدت إيران التدخل الخليجي مجددا وقالت إنه سيبوء بالفشل.

واتهمت المعارضة السلطات المحلية بقتل ثلاثة من المتظاهرين أثناء محاولتها تفريق اعتصام للمحتجين اليوم الأربعاء في العاصمة.

حظر تجول
وأعلنت قوة دفاع البحرين فرض حظر التجوال من الرابعة عصرا حتى الرابعة فجرا في مناطق عدة بالعاصمة البحرينية. جاء ذلك بعدما أخلت قوات الأمن البحرينية دوار اللؤلؤة من المحتجين.

تطورات 
وفي تطور جديد، دعت حركة شباب البحرين، التي تقود الاحتجاجات في دوار اللؤلؤة، إلى تنظيم مظاهرة حاشدة من كل أحياء العاصمة المنامة اليوم الأربعاء صوب شارع البديع في شمال المنامة.

وتأتي هذه التطورات بعد يوم من فرض السلطات البحرينية حالة الطوارئ في البلاد على نحو فوري ولمدة ثلاثة أشهر.

كما يأتي بعد يومين من دخول قوات من درع الجزيرة لمساعدة السلطات البحرينية في فرض الأمن في المملكة.

ردود أفعال
طلائع قوات درع الجزيرة تصل البحرين (الجزيرة)
وانتقد الأمين العام لـجمعية الوفاق، الشيخ علي سلمان، الاستعانة بقوات درع الجزيرة، وقال إنها اتخذت قرارا خاطئا بالتدخل في بلاده لأن ما يجري في البحرين "أمر داخلي وليس هجوما خارجيا".

من جانبه قال النائب في مجلس النواب البحريني غانم البوعينين إن قوات درع الجزيرة لم تدخل البحرين غزوا أو احتلالا بل لحفظ الأمن في البلاد. وأكد أن قوات الأمن والجيش البحرينيين هم من يقومون بالتعامل مع المتظاهرين.

وذكرت صحيفة معارضة اليوم أن وزير الصحة قدم استقالته بسبب حملة الحكومة على المحتجين وأن وزير الإسكان قاطع اجتماعات مجلس الوزراء.

ولم تورد صحيفة "الوسط" سببا على موقعها على الإنترنت لاستقالة نزار بن صادق البحراني، وهو شيعي عين في الفترة الأخيرة وزيرا للصحة، لكنها قالت إنه شهد أشخاصا تساء معاملتهم في أحد أجنحة مستشفى السليمانية.

وأضافت أن وزير الإسكان مجيد بن محسن العلوي وهو شيعي كذلك "يقاطع" الحكومة.

وجددت السفارة البريطانية تحذيرها من السفر إلى البحرين في موقعها على الإنترنت أمس مع "تدهور الوضع الأمني" هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة