جدل بفرنسا بشأن تصريحات لكوشنر في القدس عن حماس   
الأربعاء 8/10/1429 هـ - الموافق 8/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:21 (مكة المكرمة)، 22:21 (غرينتش)
كوشنر (يمين) أدلى بتصريحاته أثناء زيارته الأخيرة إسرائيل والأراضي الفلسطينية (الفرنسية)

أدانت منظمتا "أطباء بلا حدود" و"أطباء العالم" الثلاثاء في بيانين تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر الأحد في القدس بشأن دور المنظمات غير الحكومية في إبلاغ السلطات الفرنسية معلومات عن حركة المقاومة الإسلامية حماس. فيما قالت الخارجية الفرنسية إن كوشنر لم يكن يقصد العاملين في المجال الإنساني في تصريحاته.
 
وذكرت أطباء بلا حدود -التي شارك كوشنر في تأسيسها قبل أن يغادرها العام 1979- أن كوشنر صرح في مؤتمر صحفي في القنصلية الفرنسية في القدس "ليس لدينا أي اتصال رسمي مع حماس، ولكن في شكل غير رسمي ثمة منظمات دولية تدخل قطاع غزة، خصوصا منظمات فرنسية غير حكومية، تزودنا بمعلومات".

وأوضحت المنظمة أنها "إحدى المنظمات الفرنسية غير الحكومية العاملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخصوصا في قطاع غزة"، مؤكدة "أنها لم تقم يوما بتزويد وزارة الخارجية الفرنسية معلومات سياسية -رسمية أم غير رسمية- تتصل بحماس أو بأي فريق فلسطيني آخر".

وتابعت "مرة جديدة، تحدث تصريحات كوشنر التباسا وتضر بأنشطتنا الميدانية وحضورنا لدى السكان المدنيين الفلسطينيين الذين عاشوا أعواما من النزاع".

من جهتها اعتبرت "أطباء العالم" أن "تصريحات وزير الخارجية الفرنسي ليست خاطئة فحسب بل خطيرة، إنها تلقي شكوكا على أنشطة المنظمات الفرنسية غير الحكومية، وتعرض خصوصا الفرق الإنسانية في الأراضي (الفلسطينية) وأيضا في الشرق الأوسط لردود فعل محتملة، وتهدد بوقف الأنشطة الراهنة".

وكررت المنظمة -التي كان كوشنر أيضا أحد مؤسسيها- أن "استقلالها يشكل المبدأ الذي يسود كل عملها".
 
نفي رسمي
وقالت الخارجية الفرنسية إن وزير الخارجية كوشنر لم يكن يقصد العاملين في المجال الإنساني في تصريحاته المذكورة. وأوضح أريك شيفالييه المتحدث باسم الوزارة "لقد أخذنا علما بردود فعل المنظمات الإنسانية" التي احتجت بشدة على تصريحات كوشنر.

وأضاف "نحن لا نتوقع منها (المنظمات) بأي حال أن تمدنا بمعلومات. وهذا ليس دورها ونحن نعرف ذلك. ونحن نحترم استقلاليتها". وتابع "لم يكن الوزير يقصدها في تصريحه".

وأوضح "في الواقع كان الوزير -لدى إشارته إلى المنظمات غير الحكومية- يقصد منظمات أبحاث غير حكومية وكل الهيئات التي تقوم بتوصيف الوضع وتقديم مقترحات أو تحاليل مثل منظمة فوروارد ثينكينغ+ أو مجموعة الأزمات الدولية ومؤسسة كارتر وغيرها التي يقضي دورها بالتعاطي مع المؤسسات العامة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة