مقتل أكثر من 40 شخصا بالعراق يوم 13 يونيو   
الأربعاء 1427/5/17 هـ - الموافق 14/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:13 (مكة المكرمة)، 0:13 (غرينتش)

أحد ضحايا سلسلة تفجيرات هزت مدينة كركوك شمالي بغداد (رويترز)


قتل أكثر من 40 شخصا بينهم أستاذ جامعي وعناصر من الشرطة في هجمات متفرقة بالعراق يوم الثلاثاء, فيما عثر على 14 جثة مجهولة الهوية في العاصمة بغداد.

فقد كانت مدينة كركوك شمالي بغداد مسرحا لسلسلة من التفجيرات وقد أدى انفجار قنبلة على جانب طريق إلى مقتل عشرة مدنيين وإصابة 11 آخرين. وانفجرت القنبلة حين تجمع الناس بموقع انفجار سيارة ملغومة أصيب خلاله ضابط شرطة وقتل أحد حراسه.

وفي نفس المدينة فجر انتحاري يقود سيارة ملغومة نفسه أمام مقر الشرطة بكركوك مما أدى إلى مصرع خمسة أشخاص بينهم شرطيان، وإصابة عشرة مدنيين. وفي تطور آخر هاجم انتحاري مكتبا تابعا للاتحاد الوطني الكردستاني بالمدينة مما أسفر عن إصابة أربعة حراس بجروح.

كما قضى 26 شخصا وأصيب آخرون في سلسلة عمليات أخرى شهدتها مناطق متفرقة من العراق.

ففي مدينة سامراء شمالي العاصمة، قتل أربعة مدنيين وأصيب سبعة آخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة في سوق وسط المدينة.

وفي بغداد، لقي رجل شرطة مصرعه وأصيب خمسة آخرون بينهم أربعة شرطة ومعتقل في انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق.

واغتال مسلحون أستاذا بكلية الهندسة جامعة بغداد في هجوم مسلح وقع بمنطقة المنصور. وفي منطقة أبو دشير جنوبي العاصمة, قتل مدني وأصيب 12 آخرون إثر سقوط أربع قذائف هاون على سوق شعبي.

وفي كربلاء جنوب بغداد, أعلن مصدر بالشرطة أن شرطيين أحدهما ضابط برتبة نقيب قضيا وأصيب آخر على يد مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية.

وفي بعقوبة شمال شرقي العاصمة, لقي خمسة عراقيين مصرعهم بينهم شرطي وطفل يبلغ من العمر عامين ونصف العام في هجمات متفرقة.

وفي بلدروز شرق بعقوبة، قتل ثلاثة من رجال الشرطة بينهم ضابط وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم استهدف دورية للشرطة.

أما الجثث الـ14 التي عثرت عليها دوريات الأمن العراقي بمناطق متفرقة من بغداد وشمالها, فتعود لمجهولين قضوا بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب.

فقد عثر على ست جثث في منطقة الشعلة ببغداد, وأربع في التاجي شماليها وجثتين بالمنصور غربيها وجثتين بمدينة الصدر شرقيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة