فرنسا تسحب جنسية متهم بالإرهاب   
السبت 8/7/1423 هـ - الموافق 14/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطة فرنسيون يمنعون عائلة الجزائري ناصر حماني الذي أدانته السلطات بأفعال إرهابية من التظاهر استنكارا على ترحيله إلى الجزائر (أرشيف)
سحبت السلطات الفرنسية اليوم جنسية مواطن من أصل عربي بتهمة انتمائه لما تعتبره تنظيما إرهابيا، ونص المرسوم الذي نشر في الجريدة الرسمية على تجريد المواطن الفرنسي من أصل جزائري عمر سيقي من جنسيته.

ويقضي سيقي (33 عاما) حكما بالسجن لمدة ثلاث سنوات، بعد أن اعتقلته السلطات الألمانية في مايو/أيار 1998 وعمدت إلى تسليمه إلى فرنسا.

وقد حكم على سيقي يوم 12 ديسمبر/كانون الأول 2000 بالسجن لدوره في شبكة تضم 24 إسلاميا اعتقلوا خلال مباريات كأس العالم لكرة القدم في فرنسا عام 1998 ويشتبه بانتمائهم لشبكة دعم وإسناد تابعة للجماعة الإسلامية المسلحة بزعامة حسن حطاب.

وكان وزير الداخلية الفرنسية نيكولا ساركوزي أكد في العاشر من الشهر الماضي أن الجنسية الفرنسية ستسحب من الأشخاص الذين تتم إدانتهم بارتكاب أعمال تعتبرها باريس إرهابية بعد حصولهم على الجنسية. وقال ساركوزي إن الجنسية الفرنسية يمكن أن تسحب من أشخاص "إما لحصولهم عليها بتقديم معلومات خاطئة أو تقديم وثائق مزورة أو لارتكابهم أعمالا إرهابية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة