شلح يدعو لحكومة مقاومة وعريقات يعتبرها شقا للصفوف   
الجمعة 1430/1/20 هـ - الموافق 16/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)
شلح: دم الشعب الفلسطيني ليس سلعة تناقش بالقمم الاقتصادية (الجزيرة)
 
قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح إن المقاومة الفلسطينية ترفض المبادرة المصرية لأنها لم تستجب للشروط الأربعة التي وضعتها المقاومة داعيا إلى حل السلطة الوطنية وتشكيل حكومة مقاومة. الأمر الذي اعتبره كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات شقا للصفوف.
 
وأضاف شلح في اتصال مع الجزيرة أن المقاومة "لم تضع بيضها في سلة واحدة" هي المبادرة المصرية التي لم تتضمن وقفا فوريا للعدوان الإسرائيلي وانسحابا وفتحا كليا لجميع المعابر. وتابع "قدمنا ملاحظات إلى القاهرة ولم نتلق أي رد إيجابي حتى الآن.
 
وبشأن عقد القمة العربية التي اقترحتها قطر أشاد شلح بقطر وبقية الدول التي وافقت على انعقادها لكنه ندد بموقف الدول الرافضة قائلا عنها "ليشطبوا أسماءهم من قائمة العار وليوافقوا على انعقاد القمة في الدوحة".
 
وأضاف "أن دم الشعب الفلسطيني ليس سلعة تناقش كالدولار والبترول بل هو دم يستحق عنوانا مستقلا للعزة والكرامة لا أن يكون بجوار البورصات والأسهم" في إشارة إلى تأييد بعض الدول العربية للتشاور بشأن الأوضاع بغزة خلال القمة الاقتصادية في الكويت.
 
وأكد لأمين العام لـحركة الجهاد الإسلامي بدور جميع الفصائل "التي تعمل بتنسيق محكم" قائلا إن جيش الاحتلال يواجه مقاومة أسطورية ولم يحقق أي تقدم ميداني لأن عناصر المقاومة تصده ببسالة في المعارك الملتهبة التي تدور رحاها في محورين رئيسيين في جباليا شمالا وتل الهوى جنوبا حسب قوله.
 
البردويل: لا مشاكل بيننا وبين مصر (الجزيرة)
وسيط فحسب

وكان القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) صلاح البردويل قال إنه "لا مشاكل مع مصر بشأن مبادرتها" وإنها "تقف إلى جانبنا لكنها تبقى في نهاية الأمر وسيطا بيننا وبين العدو الإسرائيلي ليس إلا".
 
وأضاف في اتصال مع الجزيرة أن حماس "تريد ضمانات ومراقبين دوليين لمراقبة المعابر وتدفق البضائع والغذاء حتى لا تظل إسرائيل تبتزنا من خلال لقمة العيش ومسائل إنسانية هي حق مشروع لأي شعب يقبع تحت الاحتلال".
 
وقال البردويل إن الفصائل الفلسطينية تنسق ميدانيا في صدها للتوغل الإسرائيلي بشكل جميل ورائع وإنها تناقش كل القضايا السياسية من أجل حل مشرف لصمود الشعب الفلسطيني حتى لا يخرج العدو الصهيوني مستفيدا من هذا العدوان حسب قوله.
 
شق للصفوف
في المقابل اعتبر رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات دعوة شلح لحل السلطة الوطنية وتشكيل حكومة مقاومة شقا للصفوف قائلا إن حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) لن تعود إطلاقا على ظهر دبابة إسرائيلية إلى غزة.
 
عريقات: فتح لن تعود إطلاقا على ظهر
دبابة إسرائيلية إلى غزة (الجزيرة)
وقال عريقات في اتصال مع الجزيرة إن إسرائيل تهدف من خلال هجومها العسكري على غزة إلى القضاء على الدولة الفلسطينية المستقلة بفصلها بين الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
وأشار إلى أن هناك جهدا مصريا يجب استغلاله من خلال التوصل إلى وقف للعدوان "ضد أهل غزة الذين يذبحون من قبل أقوى الجيوش في الشرق الأوسط وإلى انسحاب إسرائيلي لا مشروط".
 
وطالب من بعد تحقيق هذه الخطوة "بتشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى تسيير شؤون المعابر والعمل على إعادة إعمار القطاع وتجاوز آثار الأزمة الإنسانية الكارثية التي خلفتها الحرب".
 
وقال عريقات إن الشعب الفلسطيني يقاتل وحيدا منددا بالمجتمع الدولي والمواقف العربية التي لم ترق جميعها إلى أي مستوى يحفظ القيم والأخلاق الإنسانية. وأكد أن العرب لم يستخدموا لغة المصالح الغربية في دولهم للضغط على أميركا الداعمة لإسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة