رقابة باكستانية بدعم أميركي على المدارس القرآنية   
السبت 1422/9/23 هـ - الموافق 8/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تلاميذ أفغان في إحدى المدارس القرآنية الباكستانية (أرشيف)
ذكرت تقارير صحفية باكستانية أن حكومة باكستان سوف تحصل على دعم أميركي لتطبيق برنامج رقابة على المدارس القرآنية عن طريق تشكيل خلية خاصة من أجهزة الاستخبارات لمراقبة المدرسين والطلاب خاصة الذين يتصلون بالخارج.

وقالت صحيفة (ذا نيوز) الباكستانية إن الحكومة ستقيم بدعم مقداره 100 مليون دولار أميركي بنك معلومات عن طلاب المدارس القرآنية يهدف لتأمين معلومات أساسية عن كل طالب ومدرس في هذه المدارس. وسيكون من أهداف هذا البرنامج أيضا الرقابة على منشورات هذه المدارس ودور النشر التابعة لها.

وأضافت الصحيفة أن هذا المبلغ سيستخدم أيضا في إيجاد برامج دراسية جديدة في هذه المدارس التي لم تكن تدرس سابقا سوى القرآن مشيرة إلى أنه سيكون على المدرسين أن يوافقوا على الخضوع لدورات تدريبية لمتابعة البرامج الجديدة في حين سيفقد المعارضون منهم وظائفهم.

وشهدت هذه المدارس ولادة حركة طالبان التي أقصتها الولايات المتحدة عن الحكم بأفغانستان مؤخرا بعد اتهامها للحركة برعاية ما تسميه بالإرهاب لإيوائها تنظيم القاعدة. فقد تم إعداد العديد من قادة طالبان في حوالي سبعة آلاف مدرسة باكستانية تضم 500 ألف طفل وراشد بينهم آلاف الأفغان ومئات الرعايا العرب.

ومن المفترض أن يلتقي وزير الداخلية الباكستاني الجنرال معين الدين السبت في مدينة كراتشي مسؤولين عن المدارس القرآنية لإطلاق البرنامج الحكومي للرقابة على هذه المدارس.

يشار إلى أن الحكومة الباكستانية أعلنت تحت ضغوط أميركية أنها تنوي تنظيم هذه المؤسسات بعد أن تنامى عددها في السبعينات من القرن الماضي.

وتتيح المدارس القرآنية لآلاف الأطفال من العائلات الفقيرة الحصول على حد أدنى من التعليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة