دول أفريقية تندد بالتدخل في شؤون ساحل العاج   
السبت 1421/11/24 هـ - الموافق 17/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ندد قادة دول أفريقيا الغربية بالمحاولات التي تجرى من أجل إسقاط حكومة ساحل العاج، ورحبوا في الوقت نفسه بعودة الحياة الدستورية للبلاد.

وكان رؤساء دول كل من بنين وبوركينوفاسو وساحل العاج وتوغو والنيجر قد عقدوا اجتماعا الجمعة في مدينة كارا شمال العاصمة لومي لبحث التعاون الأمني والاقتصادي في المنطقة.

ويشير الاجتماع إلى التقدم الحاصل في علاقات ساحل العاج مع جيرانها التي شهدت توترا في أعقاب المحاولة الانقلابية التي وقعت في السابع من يناير/كانون الثاني الماضي.

وكانت السلطات في ساحل العاج قد اتهمت بوركينافاسو ومالي بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل، وهو الاتهام الذي أدى إلى تنامي مشاعر العداء للأجانب في البلاد، ونتج عنه هجوم على العمال المهاجرين.

ودعا البيان الختامي الذي صدر عن القادة الأفارقة ساحل العاج إلى "نبذ كل أشكال التطرف". وكان رئيس ساحل العاج لورانت غباغبو وصل إلى الحكم في أعقاب ثورة شعبية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بعد أن حاول الرئيس العسكري روبرت غوي -الذي كان يحكم البلاد منذ انقلاب ديسمبر/كانون الأول 1999- الاحتفاظ بمنصبه رغم فوز غباغبو في الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة