لندن تمنح 600 مترجم أفغاني حق الإقامة   
الأربعاء 12/7/1434 هـ - الموافق 22/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:40 (مكة المكرمة)، 14:40 (غرينتش)

القوات البريطانية في أفغانستان استعانت بـ600 مترجم (رويترز-أرشيف)

منحت الحكومة البريطانية 600 مترجم أفغاني عملوا مع قواتها في أفغانستان حق الإقامة في المملكة المتحدة، كما قررت دفع تعويضات لمترجمين آخرين فضّلوا البقاء في بلادهم, وذلك أسوة بنظرائهم العراقيين الذين عملوا مع القوات البريطانية في العراق.

وأوضحت الحكومة أن المترجمين الأفغان الذين عملوا مع قواتها على خطوط القتال في أفغانستان لمدة عام، سيحصلون على تأشيرة إقامة مدتها خمس سنوات مع إمكانية تقديم طلبات بعد انتهاء تلك التأشيرات للحصول على الإقامة الدائمة.

ويغطي ذلك الإجراء نحو نصف عدد المترجمين الأفغان الذين عملوا مع القوات البريطانية التي من المقرر أن تنسحب من أفغانستان بنهاية العام 2014 مع باقي قوات الحلف الأطلسي. كما ستعرض الحكومة البريطانية على المترجمين الذين اختاروا البقاء في أفغانستان فرصة الانخراط بدورات تعليمية على نفقتها لمدة خمس سنوات، أو الحصول على تعويضات مالية.

وسيحصل الراغبون في البقاء بأفغانستان على عرض مالي حيث سيتم دفع رواتبهم لمدة خمس سنوات في حال اختيارهم التدريب أو الدراسة، أو يدفع لهم راتب 18 شهرا إذا لم يرغبوا في ذلك.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون قال مؤخرا "لا ينبغي أن ندير ظهورنا لأولئك الذين سلكوا المسار نفسه لجنودنا في ولاية هلمند، ووضعوا على الدوام حياتهم للخطر من أجل مساعدتهم على تحقيق مهماتهم".

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية فقد سعى كاميرون في البداية إلى عدم تشجيع المترجمين على البقاء في بريطانيا خشية أن يكون في ذلك رسالة حول استقرار افغانستان. كما رأى قبل فترة أنه "يجب تشجيع الأفغان الموهوبين على البقاء في بلادهم والمساهمة فيها".

ونقلت الوكالة عن مترجم أفغاني يسمى محمد أن الحكومة البريطانية اتخذت القرار الصحيح، معتبرا أن ذلك يبعث برسالة إلى حركة طالبان بأن المترجمين الأفغان لن يتركوا "لكي يطاردهم الإرهابيون".

وأعرب محمد عن أمله في لم شمل عائلته، حيث اضطر إلى ترك زوجته وأطفاله الثلاثة في أفغانستان بعد تهديدات بالقتل من حركة طالبان.

ويأتي هذا التحرك بعدما رفع ثلاثة مترجمين قضية للمطالبة بالحصول على نفس المعاملة التي حصل عليها نظراؤهم العراقيون الذين عملوا مع القوات البريطانية أثناء حرب العراق.

يشار إلى أن بريطانيا منحت المترجمين العراقيين الذين عملوا مع قواتها حق الإقامة الدائمة على أراضيها، ومساعدات مالية للذين اختاروا البقاء في بلادهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة