طفلة تولد بنصف وجه   
الخميس 1422/12/23 هـ - الموافق 7/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدوحة - الجزيرة نت
قالت صحيفة الرأي العام الكويتية في خبر لها من السعودية إن طفلة رضيعة أبصرت نور الحياة بنصف وجه قبل شهرين في السعودية، باتت تشكل محور ارتكاز لنزاع قضائي في بريطانيا وذلك بعد أن نشب خلاف بين والديها من ناحية ومسؤولي إحدى المستشفيات من ناحية ثانية على سبل علاجها في المستقبل.

وكانت الطفلة التي تدعى ماريا ولدت قبل شهرين بتشوه خلقي نادر في النصف الأيمن من وجهها، وهو التشوه الذي طمس عينها وأذنها اليمنى بالإضافة إلى فكها الأيمن والنصف الأيمن من أنفها.

واندلعت الشرارة الأولى للنزاع القضائي بعد أن انتقل والدا الطفلة بها إلى بريطانيا ثم ذهبا بها إلى مستشفى فيكتوريا الملكي في مدينة نيوكاسل حيث طلب الأطباء موافقتهما على إخضاع تلك الطفلة لعملية جراحية تهدف إلى تثبيت كاميرا طبية خاصة في داخل أنفها بغرض استكشاف المناطق الداخلية في وجهها, لكن والدي الطفلة رفضا السماح للأطباء بإجراء تلك العملية وذلك على أساس أن الأطباء في السعودية أجروها بالفعل وأنه ليس هناك ما يبرر إجراءها ثانية. وتقول الأم التي تدعى سوزان إنها ترفض السماح للأطباء باستعمال ابنتها حقل تجارب.

وأضافت الأم "أعتقد أن مسؤولي المستشفى لا يسعون إلى معالجة ابنتي بقدر ما يسعون إلى تحويلها إلى حقل تجارب لتدريب الأطباء الجدد وطلاب الطب على حالة طبية نادرة".

وأمام رفض والدي الطفلة ومطالبتهما بسحبها من المستشفى، لجأ مسؤولو المستشفى إلى استصدار أمر حماية قضائي يمنعهما من حرمان طفلتهما من العلاج الذي يراه الأطباء مناسبا, لكن الأم سوزان والأب الذي يدعى عزيز قالا إنهما سيسعيان إلى بذل كل الجهود الممكنة للحؤول دون تمكين مسؤولي المستشفى من إجراء عملية زرع الكاميرا الطبية في داخل جسم طفلتهما الرضيعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة