نقل تايلور لمحاكمته بلاهاي قد يستغرق أسابيع طويلة   
الأحد 3/3/1427 هـ - الموافق 2/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:31 (مكة المكرمة)، 18:31 (غرينتش)
سيراليون أبدت رغبتها بنقل محاكمة تايلور إلى لاهاي خشية مشاكل قد يثيرها أنصاره (الفرنسية)

توقعت مصادر دبلوماسية وقضائية في فريتاون أن يستغرق نقل رئيس ليبيريا السابق تشارلز تايلور إلى لاهاي لمحاكمته على جرائم حرب أسابيع طويلة بسبب مشاكل قانونية ولوجيستية.
 
وقال عضو رفيع في محكمة جرائم الحرب في سيراليون إن نقل تايلور إلى لاهاي "لن يكون الأسبوع القادم, بل سيستغرق عدة أسابيع على الأقل".
 
ووزعت بريطانيا مشروع قرار في مجلس الأمن -ينتظر أن يناقش الأسبوع القادم-يدعو إلى نقل المحاكمة إلى لاهاي, لكن القرار لا يشكل إلا جانبا من المعضلة, إذ تبقى هناك مشاكل تتعلق بتوفير التغطية اللوجستية والأمن في المدينة الهولندية.
 
وقال مسؤولون في المحكمة -التي أنشئت بطلب من حكومة فريتاون- إنه "سيكون على الادعاء نقل شهود إلى أوروبا وأغلبهم من القرويين لم يشاهدوا حتى عاصمة بلادهم طيلة حياتهم, وسيحتاج الأمر إلى مترجمين لست لغات محلية على الأقل".
 
صورة لتايلور متمردا خلال حملته على منروفيا في 1990 للإطاحة بالرئيس صامويل دو (الفرنسية-أرشيف)
جيوب أنصار تايلور
وأشار مصدر دبلوماسي في فريتاون إلى المخاطر التي يشكلها إجراء المحاكمة في منطقة حدود يسهل اختراقها, يسهل معها على أنصار تايلور التسلل, ويصعب ملاحقتهم فـ"كما وصل تايلور بالمروحية, يمكنه أن يغادر بالمروحية".
 
ورغم أن العديد من السيراليونيين أبدوا سعادتهم بمحاكمة تايلور على ما ينسب إليه من جرائم في الحرب الأهلية ببلادهم, فإنهم سيكونون أكثر سعادة إن غادرها لما قد يثيره أنصاره من قلاقل في البلاد حيث ما زالوا يحتفظون ببضعة معاقل.
 
وقد أبدت حكومة سيراليون رغبتها في أن تنقل المحاكمة إلى لاهاي, وقال وزير الإعلام سيبتيموس كايكاي إنه "إذا كان هناك أدنى إحساس بأن ما وقع في سيراليون وليبيريا وغينيا وساحل العاج سيتكرر -بسبب محاكمة تايلور- فإن "الوقاية خير من العلاج".
 
ويمثل تايلور غدا في أول جلسة للمحكمة الخاصة, وقال أحد محاميه إنه سيدفع ببراءته من 11 تهمة موجهة إليه, كما توقع أن يحكم له بالبراءة إذا نقل إلى لاهاي.
 
نجل تايلور
وتزامنا مع اعتقال تايلور الخميس الماضي في نيجيريا -وهو يتسلل هاربا إلى الكاميرون, اعتقلت السلطات الأميركية ابنه مكارثر لما قالت إنه كذب بشأن معلومات لتجديد جواز سفره الأميركي.
 
وقال متحدث باسم "وكالة الهجرة والجمارك" إن مكارثر والمعروف أيضا بـ"جاكي" تايلور أوقف بمطار ميامي الدولي مساء الخميس قادما من ترينيداد، واتهم بالإدلاء بمعلومات كاذبة بشأن هوية والده في تقديمه طلبا لتجديد جواز سفره الأميركي لدى سفارة واشنطن في عاصمتها بورت سباين.
 
وحسب عريضة قدمتها الإدارة الأميركية لمحكمة فيدرالية في ميامي فإن تايلور الإبن كان يقود القوات المكلفة بحراسة تايلور حتى تخليه عن السلطة لاجئا إلى نيجيريا في 2003.
 
وكان تايلور الابن (29) المولود ببوسطن والحائز على الجنسية الأميركية موضوعا على قائمة ليبيريين فرض عليهم حظر السفر أعدتها الأمم المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة