مصر تنفي إطلاق صواريخ من سيناء   
الثلاثاء 1431/8/23 هـ - الموافق 3/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:24 (مكة المكرمة)، 11:24 (غرينتش)
الأمير علي بن الحسين يزور أحد جرحى انفجار الصاروخ الذي سقط بالعقبة (الفرنسية)
 
نفى محافظ جنوب سيناء اللواء محمد عبد الفضيل شوشة أنباء أشارت إلى أن مصدر الصواريخ التي أطلقت أمس على الأردن وإسرائيل من جنوب سيناء.

وأكد استحالة إطلاق الصواريخ من هذه المنطقة الجبلية، مضيفا أن عملية كهذه تحتاج إلى منطقة مفتوحة.

وكان مراسل الجزيرة في عمان أفاد، نقلا عن مصدر دبلوماسي أردني كبير، أن التحقيقات الأولية في حادث الصاروخ الذي سقط على العقبة تشير إلى أن الصاروخ انطلق من مصر.
 
بدوره قال مسؤول أردني مقرب من التحقيق لوكالة الصحافة الفرنسية "الأردن لديه شكوك قوية جدا حول هوية المجموعة المسؤولة عن إطلاق  الصاروخ" لكنه رفض كشف هوية المجموعة "حاليا".
 
كما أشار مراسل الجزيرة حسن الشوبكي إلى تصريحات وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال علي العايد قال فيها إن مصدر الصاروخ هو الجهة الجنوبية الغربية، وهو ما يعني شبه جزيرة سيناء.
 
إسرائيل تتهم حماس
وفي السياق ذاته، قالت مصادر صحفية إسرائيلية إنّ حركة حماس متهمة بالوقوف وراء إطلاق صواريخ غراد أمس على مدينة إيلات على البحر الأحمر، والتي سقط أحدها في مدينة العقبة الأردنية.
 
وذكر المحرر العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت أن إسرائيل ترجح أن حماس تستهدف المدينة السياحية إيلات، وأنها تستخدم شمال سيناء لإطلاق الصواريخ عليها.
 
وحسب التقديرات الإسرائيلية فإن عناصر من حماس تسللت من غزة إلى سيناء المصرية لتنفذ هذه الهجمات، وقد اختارت توقيتاً يتزامن مع قرب الإعلان عن انطلاق المفاوضات المباشرة بين الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية. 
 
تحقيق سابق
وأوضح مراسل الجزيرة في عمان أن تصريحات المسؤولين الأردنيين ينظر إليها على أنها تعكس وضوحا فيما حدث، عكس المرات السابقة، حيث أغلق تحقيق مشترك بين الأردن ومصر وإسرائيل بعد إطلاق صاروخ في وقت سابق وقيد ضد مجهول.
 
وكان أردني لقي حتفه وأصيب ثلاثة آخرون بجروح نتيجة سقوط الصاروخ في العقبة، كما سقطت صواريخ في محيط مدينة إيلات الإسرائيلية.
 
وأدان الأردن بشدة الحادث في بيان رسمي الاثنين معتبرا أنه "عمل إرهابي".
 
ونقل البيان عن وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال قوله "هذا العمل الإرهابي الإجرامي الذي ذهب ضحيته أبرياء أردنيون مدان بشدة ومستنكر، وهو عمل عبثي لا يخدم إلا الأجندات المشبوهة".
 
أحداث سابقة
وقد شهد ميناء إيلات وميناء العقبة ومنتجعات مصرية قريبة مطلة على البحر الأحمر أعمال عنف نسبت إلى إسلاميين.
 
وسقط صاروخ واحد على الأقل على ميناء العقبة يوم 22 أبريل/ نيسان ولم تقع خسائر بالأرواح، وقالت عمّان إن الصاروخ أطلق من خارج الأردن بينما تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن احتمال إطلاقه من سيناء.
 
وعام 2005 أطلقت صواريخ على سفينة حربية أميركية بميناء العقبة لكنها لم تصب هدفها، وقتلت جنديا أردنيا على البر. وأعلنت جماعة ذات صلة بالقاعدة مسؤوليتها عن الهجوم، وبعد عامين تسلل فلسطيني عبر سيناء وقتل ثلاثة أشخاص بتفجير في إيلات.
 
يُذكر أن مصر والأردن هما الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان وقعتا اتفاق سلام كامل مع إسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة