المحاكم الأوروبية تنظر في عدد كبير من قضايا الإرهاب   
الخميس 1426/8/19 هـ - الموافق 22/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:45 (مكة المكرمة)، 19:45 (غرينتش)
القضاء الإسباني يستعد للنطق بالحكم في واحدة من أكبر القضايا (رويترز-أرشيف)

سجلت المحاكم الأوروبية خلال العام الحالي كمًّا غير مسبوق لقضايا تتعلق بأشخاص وجماعات متهمة بالضلوع في عمليات إرهابية. وتعد القضية المعروفة بشبكة القاعدة في إسبانيا كبرى هذه القضايا والتي ينتظر صدور الأحكام الخاصة بها يوم الأحد القادم.

وقال تقرير لوكالة رويترز إن هذه المحاكمات حققت نجاحا جزئيا ولم تسفر عن تحقيق تقدم كبير في ملاحقة من يشتبه في علاقتهم بالإرهاب.

ومن أبرز هذه المحاكمات تلك التي شهدتها إحدى المحكم البريطانية في فبراير/شباط الماضي والخاصة بقضية الحذاء الناسف المتهم فيها ريتشارد ريد الذي حكم عليه بالسجن 13 عاما, بعد إدانته بمحاولة تفجير طائرة ركاب أميركية فوق المحيط الأطلسي مستخدما حذاء ناسفا. وفي يونيو/ حزيران الماضي حوكم ثلاثة أشخاص في فرنسا بتهمة تقديم الدعم المالي للمتهم ريتشار ريد في قضية الحذاء الناسف. 

وفي فرنسا أيضا حكم على ستة أشخاص بالسجن مددا مختلفة لاتهامهم بمحاولة تفجير السفارة الأميركية في باريس عام 2001. كما قضت محكمة سويدية في مايو/أيار الماضي بسجن عراقيين لمدة سبع سنوات لإدانتهما بجمع أموال وتبرعات من المساجد لتمويل هجمات تقوم بها جماعة أنصار الإسلام في العراق. 

كما شهدت إيطاليا في يوليو/تموز الماضي محاكمة ثلاثة إسلاميين متهمين بالانتماء لخلية خططت لهجوم على إحدى محطات مترو الأنفاق في ميلان.

أما في هولندا فقد صدر حكم بالسجن مدى الحياة على مسلم من أصل هولندي يدعى محمد بويري لإدانته بقتل المخرج السينمائي فان جوخ في هجوم قالت المحكمة إنه كان يستهدف "الديمقراطية الهولندية".
 
وفي ألمانيا توصلت المحكمة إلى إدانة المغربي منير المتصدق أحد أصدقاء ثلاثة ممن ثبت تورطهم في هجمات الحادي عشر من سبتمبر وقضت بسجنه سبع سنوات.

وقد برأت بعض المحاكم الأوروبية ساحة عدد من المتهمين, كما حدث في إيطاليا في مطلع العام الحالي حيث صدرت أحكام بالبراءة لصالح خمسة متهمين ينتمون لعدة دول من شمال أفريقيا بعد الاشتباه في تورطهم في إرسال "انتحاريين" إلى العراق. 

كما برأت محكمة ألمانية ساحة مواطن مغربي في يونيو/حزيران الماضي بعد ثبوت عدم تورطه في هجمات الحادي عشر من سبتمبر على الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة