مظاهرات "متعددة المشارب" بدول عربية   
الجمعة 1432/10/19 هـ - الموافق 16/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)

مظاهرة في مدينة إدلب السورية يوم الجمعة الماضي (الجزيرة)

تشهد عدة دول عربية اليوم الجمعة مظاهرات متعددة المشارب، إما لحماية أهداف ثورة نجحت بالفعل، وإما لاستكمال أخرى، أو التحضير لبدء ثورات جديدة، واستلهام الدعم المعنوي لصلاة الجمعة والمشاركة الجماهيرية الكبيرة من خلالها.

فقد دعت تنسيقيات الثورة السورية إلى التظاهر في مختلف أنحاء البلاد تحت شعار "جمعة ماضون حتى إسقاط النظام".

ويستعد شباب الثورة في اليمن لمظاهرات الحسم الثوري في ما سمي "جمعة الوعد الصادق", في ظل ما يصفه يمنيون بأنه "تخل" عربي ودولي عن ثورتهم.

ويرى ثوار اليمن أن المواقف الدولية بصفة عامة تتوجه -على ما يبدو- باتجاه حل توافقي لن يحقق كثيرا من مطالب شباب الثورة في اليمن.

وفي مصر أعلنت جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة في الإسكندرية, تنظيم مؤتمر جماهيري أمام مسجد القائد إبراهيم تحت عنوان "معًا ضد الثورة المضادة".

كما أكدت ثلاثون حركة وائتلافا وحزبا سياسيا -بينهم اتحاد شباب الثورة وحركة شباب من أجل العدالة والحرية وحزب الغد الجديد- مشاركتها في مظاهرة شعارها "لا للطوارئ" في ميدان التحرير.

ويريد المتظاهرون الاعتراض على استمرار العمل بقانون الطوارئ رغم إعلان المجلس العسكري في السابق التزامه بإنهاء حالة الطوارئ في البلاد, بعد ستة أشهر من تاريخ صدور الإعلان الدستوري. وأعلنت جماعة الإخوان المسلمين والتيارات السلفية وحركة شباب 6 أبريل أنها لن تشارك في المظاهرات.

وتشهد مدينة بنغازي في شرق ليبيا مسيرة مليونية تحت شعار "جمعة دعم المجلس الوطني الانتقالي" الحاكم في ليبيا حاليا.

متظاهرون بمصر طالبوا بإلغاء المحاكمات العسكرية للمدنيين يوم الجمعة الماضية (الجزيرة)
الخدمات ومحاربة الفساد
وفي العراق تنطلق مظاهرات من ساحة التحرير بوسط العاصمة بغداد للمطالبة بالخدمات ومحاربة الفساد والتغيير، إضافة إلى مظاهرة في شارع فلسطين بالعاصمة مؤيدة للحكومة هدفها توجيه الشكر للحكومة العراقية على "جهودها" في إخراج الاحتلال الأميركي.

وفي الكويت انطلقت دعوات شبابية إلى مسيرة تنطلق بعد صلاة العشاء اليوم وهي غير مدعومة من قبل أي قوة سياسية في مجلس الأمة. وترفع المسيرة شعارات أبرزها المطالبة بإمارة دستورية، إضافة إلى المطالبة بحل الحكومة والبرلمان.  

ومن المتوقع خروج مظاهرات في مدينة الطفيلة جنوب الأردن. كما صدرت دعوة من هيئات شبابية إلى مظاهرات في وسط العاصمة عمّان.

دعوات للتظاهر بالجزائر
وفي الجزائر اتهم وزير الداخلية دحو ولد قابلية ما دعاها أطرافا أجنبية ذات صلات "بالكيان الصهيوني" بالوقوف وراء الدعوات التي أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي للخروج غدا السبت، فيما سموها ثورة 17 سبتمبر/أيلول لإسقاط النظام الجزائري.

ونقلت صحيفة جزائرية عن ولد قابلية قوله إن كل المؤشرات تؤكد أن أطرافا أجنبية تسعى لتنفيذ ما وصفه بمخطط صهيوني يهدف إلى ضرب استقرار الجزائر، ورأى أن اختيار التاريخ يوحي بأن الحراك مدروس ويسعى لتخليد ذكرى اتفاقيات كامب ديفد ومجزرة صبرا وشاتيلا.

وأضاف الوزير الجزائري أن التحريات التي تقوم بها الأجهزة المعنية في البلاد أكدت وجود عزوف تام ومقاطعة لتلك الدعوات التي وصفها بالمغرضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة