اليابان ترحب بقرار الصين إعادة النظر في حدود حظر بحري   
الثلاثاء 1427/3/19 هـ - الموافق 18/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)

منطقة بحر الصين موضع خلاف مستمر بين بكين وطوكيو (رويترز-أرشيف)
رحبت الحكومة اليابانية اليوم الثلاثاء بقرار السلطات الصينية إعادة النظر بحدود الحظر الذي فرضته أمس على عبور أي سفينة أجنبية في المنطقة المعروفة بثروتها الغازية في بحر الصين، والتي يتنازع البلدان السيادة عليها، واضعة بذلك حدا للأزمة مع اليابان.

وبموجب هذا القرار تكون منطقة الحظر البحرية محددة بالمياه الإقليمية الصينية، بعدما حددتها بكين أمس بمنطقة أمنية بحرية تتضمن خطا تقنيا.

وكانت الصين أعلنت قرارها على موقع إلكتروني تابع لسلطتها البحرية وبدأت بتطبيق الحظر.

وأوضح متحدث باسم وكالة الصيد اليابانية أن سفينتي صيد يابانيتين منعتهما السلطات الصينية من الإبحار في هذه المنطقة، الأولى في الثالث من اذار/مارس، والثانية في 24 منه.

ومنذ بداية مارس/آذار قررت بكين الاحتفاظ بحق العبور إلى المنطقة المتنازع عليها لسفنها المتخصصة في استغلال موارد الطاقة فيها بصورة حصرية.

وهذه المنطقة تتداخل مع خط وسطي تقول اليابان إنه يشكل حدود مياهها الإقليمية ومنطقتها الاقتصادية الحصرية. لكن بكين التي تتذرع بحقوقها الاقتصادية الخاصة، لا تعترف بهذا الخط الفاصل.

وفي أغسطس/آب 2003 بدأت الصين أعمال تنقيب على طول عدة كيلومترات غرب هذا الخط على بعد نحو 450 كلم من أرخبيل أوكيناوا الياباني.

والمنطقة المتنازع عليها بين الصين واليابان تشكل موضع خلاف مستمر بين العملاقين الآسيويين اللذين يخوضان سباقا إلى الموارد في مجال الطاقة.

واليابانيون مقتنعون بأن الصينيين الذين يستفيدون من وجودهم قرب الخط الفاصل، يقومون بأعمال التنقيب سرا في أعماق المياه في المنطقة الاقتصادية الحصرية لليابان للاستيلاء على احتياطات الغاز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة