عملية تركيا شمال العراق.. خطط جاهزة تنتظر التنفيذ   
الخميس 1428/6/26 هـ - الموافق 12/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

الجيش التركي يحشد قواته قرب شمال العراق ويلوح بضرب الأكراد (الفرنسية-أرشيف)

إبراهيم بوعزّي-إسطنبول

وجهت الحكومة التركية رسائل إعلامية كثيرة مفادها أن عملية عسكرية لمواقع حزب العمال الكردستاني في شمال العراق قادمة لا محالة دون تحديد تاريخها، فيما أعرب مسؤولون عراقيون عن تخوفاتهم من حشد الجيش التركي لقواته على الحدود الشمالية للعراق.

واستبعد المسؤولون الأتراك احتمال توجيه الضربة في الوقت الراهن على الأقل، أي قبل الانتخابات النيابية التركية المزمع تنظيمها في 22 يوليو/ تموز الجاري.

ونفى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وجود أي نية لدى حكومته في الوقت الراهن على الأقل لتقديم مذكرة برلمانية تخول للمؤسسة العسكرية القيام بعملية خارج حدود تركيا.

وقال أردوغان أمس الثلاثاء إن الحكومة لم تتسلم حتى الآن أي تقرير من الجهات المختصة حول وجود ضرورة للقيام بمثل هذه الخطوة، مشيرا إلى أن هذا لا يعني أن هذه العملية غير واردة مطلقا وأنه سيتم تقييم الأمر بعد انتهاء الانتخابات العامة القادمة.

في السياق لم يتناول مجلس الوزراء المنعقد أمس الثلاثاء موضوع العملية العسكرية التي باتت تخيف الإدارة الكردية في شمال العراق.

ويرجح أن يتم تفعيل هذه الخطة بعد الانتخابات النيابية وذلك بسبب الضغوط التي تمارسها المؤسسة العسكرية على الحكومة للقيام بمثل تلك العملية بسبب الاحتقان المتزايد بالشارع التركي من العمليات المسلحة التي تقوم بها عناصر حزب العمال الكردستاني.


عبد الله غل يقول إن مخططات ضرب الأكراد بالعراق جاهزة للتنفيذ (رويترز-أرشيف)
لا خلافات

وفيما يتعلق بالشائعات الدائرة حول اختلاف الحكومة مع رئاسة الأركان حول تلك الخطة قال وزير الخارجية التركي عبد الله غل الأسبوع الماضي إن مخططات العملية جاهزة للتنفيذ وإن مجلس النواب ينتظر الوقت المناسب لإصدار مذكرة بهذا الخصوص.

وتعتبر الخارجية الأميركية وجود الجيش التركي في جنوب شرقي الأناضول أمرا طبيعيا يهدف لمكافحة الأعمال الإرهابية التي يقوم بها حزب العمال الكردستاني في المنطقة.

ونفت الخارجية الأميركية تصريحات وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري التي قال فيها إن تركيا حشدت قوات عسكرية هائلة على حدودها مع العراق تضاهي عدد القوات الأميركية في كامل العراق.

في السياق قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن الأقمار الصناعية الأميركية لم ترصد تحركات كبيرة للقوات التركية على الحدود العراقية وإن عدد القوات هناك لا يمكن أن يبلغ الحد الذي ذكره الجانب العراقي وقدره بنحو 140 ألف جندي.

هوشيار زيباري يقول إن تركيا حشدت نحو 140 ألف جندي شمال العراق (الفرنسية-أرشيف)
تخوفات كردية
وقد أعرب رئيس برلمان كردستان العراق عدنان مفتي عن تخوفه من هجوم تركي محتمل على شمال العراق، معربا عن استعداد حكومة كردستان للحوار مع الجانب التركي بشأن القضية الكردية.

وتتهم أنقرة حكومة كردستان العراق بإيواء مئات من عناصر حزب العمال الكردستاني وبتقديم السلاح والدعم اللوجستي لهم في فترة صعد فيها هذا الحزب أعماله المسلحة داخل الأراضي التركية.

وتقول مصادر عسكرية تركية إن التفجيرات والهجمات التي يشنها حزب العمال الكردستاني قد حصدت أرواح أكثر من 30 ألف مواطن تركي من مدنيين وعسكريين منذ انتهاج الحزب خيار العمل المسلح سنة 1984.

وقد انتهج العمال الكردستاني الوارد اسمه في قوائم المنظمات الإرهابية في أميركا والاتحاد الأوروبي العمل المسلح بهدف إقامة دولة مستقلة للأكراد في محافظات جنوب شرق تركيا التي يسكنها حوالي 14 مليون كردي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة