كويزمي يدعو البرلمان لمناقشة خصخصة البريد الأسبوع المقبل   
الاثنين 1426/8/9 هـ - الموافق 12/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:15 (مكة المكرمة)، 6:15 (غرينتش)

مشروع خصخصة البريد كان وراء دعوة كويزومي لإجراء انتخابات مبكرة (رويترز)

يعتزم رئيس الوزراء الياباني جونيشرو كويزومي دعوة البرلمان لعقد جلسة خاصة في 21 سبتمبر/أيلول الجاري بعد يوم على تحقيق حزبه فوزا كاسحا في الانتخابات العامة.

وقال مسؤول في الائتلاف الحاكم إن البرلمان الياباني سيناقش في أول جلساته مشروع خصخصة البريد الذي طرحه كويزومي وعارضه عدد من أعضاء حزبه مما دفعه لإجراء انتخابات مبكرة.

ومن المنتظر أن يطرح مشروع خصخصة البريد على مجلس المستشارين الحالي الذي لم تنته ولايته بعد والذي رفض المشروع سابقا ثم سيعرض بعد ذلك على المجلس الجديد.

وكان كويزومي حقق فوزا كاسحا أمس بعد أن ركز حملة حزبه الليبرالي الديمقراطي على خصخصة هيئة البريد اليابانية واختار المرشحين الملائمين لخوض السباق ضد من وصفهم بالمعارضين من حزبه الذين ساعدوا على رفض المشروع أمام البرلمان.

ووفقا لنتائج الانتخابات النهائية التي ذكرتها وكالة كيودو اليابانية للأنباء، حصل الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم على 296 مقعدا في البرلمان، في حين حصل شريكه الأصغر في الائتلاف حزب نيو كوميتو على 31 مقعدا من أصل عدد مقاعد مجلس النواب البالغة 480 مقعدا.

وهذه هي المرة الأولى منذ 15 عاما التي يحصل فيها الحزب الليبرالي الديمقراطي على الأغلبية البرلمانية دون الحاجة لشريك ائتلافي.

وتراجعت المقاعد التي كان يسيطر عليها الحزب الديمقراطي المعارض إلى 113 من أصل 175 كان يسيطر عليها في البرلمان السابق، فيما استقال زعيمه كاتسويا أوكادا من رئاسته لعدم قدرته على تشكيل حكومة من الحزب الديمقراطي على حد قوله.

وتعد الانتخابات التي أجريت أمس في اليابان بمثابة استفتاء على برنامج كويزومي الإصلاحي الذي صوت ضده حوالي 30 عضوا في حزبه، ما اضطره إلى الدعوة لانتخابات مبكرة.

وأسهم قرار كويزومي حرمان المتمردين داخل حزبه من دعم الحزب وتقديم مرشحين جدد أطلقت عليهم وسائل الإعلام وصف مرشحي "الاغتيال" للتصدي "للخونة" في جذب اهتمام الناخبين الذين يكونون عادة غير مبالين، ما جعل الانتخابات تبدو وكأنها استفتاء على كويزومي نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة