مصر تشيع إبراهيم شكري أبا الإصلاح الزراعي   
الأربعاء 1429/8/5 هـ - الموافق 6/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:45 (مكة المكرمة)، 2:45 (غرينتش)
إبراهيم شكري أول من نادى بالإصلاح الزراعي في مصر (الجزيرة-أرشيف)
تشيع مصر اليوم الأربعاء السياسي إبراهيم شكري مؤسس وزعيم حزب العمل المعارض المجمد، والذي وافته المنية أمس بمنزله في القاهرة عن عمر يناهز الثانية والتسعين عاما.

وشغل الراحل عدة مناصب سياسية منها أمين الاتحاد الاشتراكي السابق لفترة طويلة، وأمين المهنيين بالاتحاد الاشتراكي ونقيب الزراعيين لعدة دورات.

وعين في عهد الرئيس الراحل أنور السادات محافظا للوادي الجديد ثم وزيرا للزراعة والإصلاح الزراعي وعضوا بمجلس الشعب حتى أوائل تسعينيات القرن الماضي.

وتزعم شكري حزب العمل الذي كان يسمى حزب العمل الاشتراكي مع عودة تعدد الأحزاب في مصر بقرار من السادات عام 1977، لكنه تحول بعد بضع سنوات إلى معارض قوي للحكومة. ثم دبت الخلافات بين قادة الحزب على الزعامة إلى أن جمدت الحكومة الحزب وأوقفت صدور صحيفة الشعب الناطقة بلسانه.

ورغم انتماء شكري لطبقة ملاك الأراضي الزراعية قبل ثورة يوليو/ تموز 1952 فإنه طالب بتحديد الملكية الزراعية وتوزيع الفائض على الفلاحين الأجراء.

ويعد إبراهيم شكري الأب الروحي وصاحب قانون الإصلاح الزراعي الذي تبنته الثورة منذ قيامها، وسبق أن تقدم به عندما كان عضوا بمجلس النواب قبل الثورة عام 1951 إلا أنه تم رفضه.

كما أنه كان نائبا لرئيس حزب مصر الفتاة الذي أنشأه أحمد حسين لمناهضة الاستعمار الإنجليزي والحقبة الملكية، ودخل البرلمان أول مرة عام 1950 نائبا عن دائرة شربين بمحافظة الدقهلية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة