تردد الصينيين في إنجاب مولود آخر   
السبت 25/12/1430 هـ - الموافق 12/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:36 (مكة المكرمة)، 12:36 (غرينتش)

الخشية من عدم توفر العمالة في الصين في ظل تقدم السكان بالعمر (الفرنسية)

بدأ الصينيون يوصفون بأنهم شعب تقدم بهم العمر بعد مرور ثلاثين عاما على نظام المولود الواحد، مما أوجد فجوة عمرية وأنذر بأزمة في البلاد، وهو ما حدا بالحكومة إلى إعادة النظر في سياسة تنظيم النسل والسماح بمولود آخر وسط تردد بعض الأزواج.

وأشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أنه بينما قررت السلطات الصينية الصيف الماضي السماح للأزواج بإنجاب مولود آخر، يتردد بعض الآباء إزاء تطبيق تلك التعليمات الجديدة وسط معاذير متعددة.

وتقول الأم الصينية وانغ ويجيا (31 عاما) ووالدة طفل عمره ثمانية شهور إنها وزوجها نشآ وسط أجواء تملؤها ملصقات نقش عليها عبارات مثل"الأرض الأم باتت منهكة ولا تستطيع تحمل المزيد من الأبناء" أو "طفل آخر يعني قبرا آخر".

"
بعض الأزواج يعزون ترددهم في إنجاب أكثر من مولود إلى الأعباء المالية التي تترتب على تعليم الأبناء وتنشئتهم في ظل بدء تحول البلاد إلى ما يشبه الرأسمالية
"
وتعلل الأم وانغ ويجيا أسباب ترددها وزوجها في إنجاب مولود آخر بالقول إنهما يكرسان حياتهما لطفلهما الوحيد، وإنهما يبذلان أقصى طاقتهما لتنشئته للدرجة التي لم يعودا فيها يقويان على الاهتمام بمولود جديد آخر.

أعباء مالية
ويعلل أزواج آخرون ترددهم في إنجاب أكثر من مولود إلى الأعباء المالية التي تترتب على تعليم الأبناء وتنشئتهم في ظل بدء تحول البلاد إلى ما يشبه الرأسمالية، مضيفين أنه حتى الطفل الواحد بات يثقل كاهل والديه.

وأشار تقرير صادر عن دائرة السكان التابعة لقسم الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة إلى انخفاض معدل المواليد إلى 1.8 مقابل كل عائلة في البلاد.

وأضافت الصحيفة أن نسبة من هم فوق سن الستين في شنغهاي ستزيد من 16.7% عام 2020 إلى 31.1% بحلول عام 2050 أو ما يزيد على نسبتهم على المستوى العالمي والبالغة 20%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة