براون يعلن خفضا لقواته وتسليم أمن البصرة للعراقيين   
الثلاثاء 20/9/1428 هـ - الموافق 2/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:15 (مكة المكرمة)، 13:15 (غرينتش)

زيارة براون تأتي قبيل بيان سيدلي به قريبا أمام مجلس العموم البريطاني (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إن قوات بلاده ستسلم القوات العراقية مهمات الأمن بمحافظة البصرة جنوب البلاد في غضون شهرين، وإن نحو ألف جندي بريطاني تمكنهم العودة بحلول نهاية العام.

وقبيل لقائه نظيره العراقي نوري المالكي، صرح براون للصحفيين أمام السفارة البريطانية في المنطقة الخضراء في بغداد بأنه يمكن إعفاء ألف من القوات البريطانية التي يبلغ عددها حاليا 5500، معربا عن أمله في عودتهم بحلول عيد الميلاد.

وتأتي زيارة براون -وهي الأولى بعد توليه منصبه- قبل إدلائه ببيان مهم عن العراق أمام البرلمان البريطاني الأسبوع المقبل توقعت وسائل إعلام بريطانية أن يعلن فيه خفض القوات البريطانية في محافظة البصرة.

ويرى مراقبون أن أي إشارة إلى عودة القوات البريطانية قريبا من العراق ستعطي براون الذي يفكر في الدعوة إلى انتخابات مبكرة دفعة قوية وتأييدا شعبيا كبيرا.

وبنقل ملف البصرة الأمني إلى السلطات العراقية يكتمل بنهاية العام تسليم المسؤولية الأمنية عن المحافظات الجنوبية الأربع بعد أن نقلت إليها سابقا المهمات الأمنية في ميسان والمثنى وذي قار.

الجيش لم يوضح تفاصيل عملياته القتالية الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)
عنف متواصل

في هذه الأثناء، تواصل العنف في أنحاء عدة في العراق حيث أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل أحد جنوده وجرح عشرة في عمليات قتالية وسط بغداد يوم الأحد الماضي.

ولم يوضح الجيش تفاصيل هذه العمليات ولا سبب إصابة هذا العدد الكبير من جنوده، لكنه أضاف أن جنديين عراقيين ومترجما أصيبوا أيضا.

وفي الخالص شمالي بغداد، قتل ستة أشخاص على الأقل بينهم اثنان من الشرطة وأصيب عشرة بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش للشرطة.

وفي المدائن، قالت الشرطة العراقية إن شرطيا قتل وأصيب خمسة في انفجار قنبلة استهدفت دورية، فيما عثر أمس على 11 جثة في مناطق ببغداد، وعلى جثتين إحداهما لضابط في الجيش العراقي السابق في مدينة الموصل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة