ماري بوفيه تؤيد الفلسطينيين وتدعو للانسحاب من العراق   
الثلاثاء 1428/2/23 هـ - الموافق 13/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)
ماري بوفيه تأمل أن تحافظ باريس على استقلالها في مواجهة واشنطن  (الجزيرة نت)

سيد حمدي-باريس
 
دعت مرشحة الحزب الشيوعي للانتخابات الفرنسية ماري جورج بوفيه إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة داخل حدود 1967.
 
وقالت بوفيه للجزيرة نت إن هناك حاجة ملحة لعقد مؤتمر دولي للوصول إلى حل سياسي حقيقي للخروج من الوضع الحالي في الشرق الأوسط بحيث يتحقق للشعب الفلسطيني حقه في إقامة دولة مستقلة.
 
وعن الوجود الأميركي في العراق، قالت "لقد جندنا قوانا منذ البداية للتظاهر ضد الحرب في العراق ويجب اليوم أن ينسحب الاحتلال وأن يتمكن العراق من تحقيق التنمية وهو ينعم بالحرية والاستقلال".
 
وتعليقا على العلاقة بين فرنسا والولايات المتحدة، أعربت بوفيه عن أملها بأن تحافظ باريس على استقلالها في مواجهة واشنطن.
 
مهاجمة ساركوزي
وعلى مستوى الداخل استهدفت ماري بوفيه مرشح حزب الأغلبية اليميني نيكولا ساركوزي وهاجمت موقفه من شباب الضواحي الذين يشكل ذوو الأصول العربية والأفريقية أغلبيتهم، وأدانت إهانته لهم بوصفهم في اضطرابات خريف 2005 بـ"الأوباش"، الأمر الذي حال دون عقده أي اجتماع انتخابي مفتوح في الضواحي.
 
واعتبرت ساركوزي ممثلا لأصحاب الأعمال المتحالفين مع حزبه الاتحاد من أجل حركة شعبية "لإدخال فرنسا وللأبد في قالب العولمة الليبرالية والعمل على النيل من نظم التقاعد والعمل والتأمين الصحي".
 
ودعت كل أنصار اليسار إلى "محاربة هذه الخطط". ورأت أن الديمقراطية متعارضة مع الليبرالية وأنه بعد 20 عاما تولت فيها الليبرالية زمام القيادة في الحياة اليومية للمواطنين "جاء الدور على الديمقراطية لكي تتقدم".
 
برنامجها الانتخابي
"
ماري بوفيه
دافعت عن حق المهاجرين الموجودين فوق الأراضي الفرنسية في تسوية أوضاعهم، ورفضت الترحيل القسري وسحب أطفالهم من المدارس بسبب الوضع القانوني للآباء
"
ووصفت بوفيه برنامجها الانتخابي بأنه "مشروع شجاع من أجل اليسار ومن أجل فرنسا".
 
ودافعت عن حق المهاجرين الموجودين فوق الأراضي الفرنسية في تسوية أوضاعهم، ورفضت الترحيل القسري وسحب أطفالهم من المدارس بسبب الوضع القانوني للآباء. 
 
ودافعت عن حق الفرنسيين في السكن الاجتماعي (الحكومي) الأنسب لأصحاب الدخول المحدودة، داعية إلى رفع الحد الأدنى للأجور إلى 1500 يورو لمواجهة غلاء الأسعار.
 
وشددت على ضرورة حماية المؤسسات العامة في مواجهة محاولات الخصخصة التي تتقدم في فرنسا وأوروبا على حساب الملكية العامة.
 
كما طالبت ماري بوفيه بالاهتمام بالقارة الأفريقية التي تعتقد "أن ما تراه العولمة فيها فقرا هو ذاته سر ثرائها".
 
ودعت إلى رفع يد الشركات المتعددة الجنسية عن أفريقيا وضرورة تعاون أوروبا مع القارة لتوفير حل ناجع للمشاكل الناجمة عن الهجرة غير الشرعية باتجاه الشمال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة