الموريتانيون يشاركون في الاستفتاء على الدستور   
الأحد 28/5/1427 هـ - الموافق 25/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:57 (مكة المكرمة)، 2:57 (غرينتش)
المجلس العسكري الحاكم تعهد بعدم ترشح ولد محمد فال للانتخابات الرئاسية (الفرنسية)

يتوجه نحو مليون ناخب موريتاني غدا إلى صناديق الاقتراع للتصويت على الدستور الجديد, بعد حث الرئيس إعلي ولد محمد فال مواطنيه بالتصويت بـ"نعم" على التعديلات المقترحة عليه.
 
ومن أهم التعديلات الدستورية تقليص فترة الولاية الرئاسية إلى خمس سنوات ومنع تجديدها أكثر من مرة واحدة, وهو ما يضمن التناوب على السلطة في موريتانيا.
 
كما تنص التعديلات الجديدة على عدم ترشح من تجاوزت أعمارهم 75 عاما للرئاسة, وتنص أيضا على تخصيص 20% من المقاعد للنساء في الانتخابات التشريعية والمحلية.
 
ويمنح الدستور الجديد رئيس البلاد صلاحيات واسعة منها تعيين رئيس الوزراء, لكنه يعطي البرلمان الحق في الاعتراض على قرارات الحكومة أو سحب الثقة منها، كما يحظر الدستور الجديد على الرئيس تولي أي منصب حزبي.
 
تعهد
"
من أهم التعديلات الدستورية تقليص فترة الولاية الرئاسية إلى خمس سنوات ومنع تجديدها أكثر من مرة واحدة, وهو ما يضمن التناوب على السلطة

"
وتعهد أعضاء المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية الحاكم الذي استولى على السلطة في انقلاب أبيض في أغسطس/آب 2005، بأن ولد محمد فال لن يخوض الانتخابات الرئاسية, مشيرا إلى أن المجلس يسعى إلى "وضع حد لعشرين عاما من الهيمنة السلطوية".
 
في المقابل دعا "حزب الجيل الثالث" و"تحالف العدالة والديمقراطية" و"القوات الأفريقية لتحرير موريتانيا"، إلى مقاطعة التصويت على الدستور الجديد.
 
ومن المتوقع أن تعقب الاستفتاء انتخابات تشريعية ومحلية في نوفمبر/تشرين الثاني القادم, على أن تجرى انتخابات مجلس الشيوخ في يناير/كانون الثاني, أما الانتخابات الرئاسية فمن المقرر إجراؤها في مارس/آذار 2007.
 
يشار إلى أن موريتانيا شهدت منذ عام 1960 انقلابات عسكرية عدة، كان آخرها الانقلاب الذي حدث عام 1984 وأدى إلى صول الرئيس السابق معاوية ولد الطايع إلى مقاليد الحكم, بعدها تم التجديد لولايته ثلاث مرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة