تصاعد المخاوف من هجمات جديدة للقاعدة   
الأربعاء 1424/9/4 هـ - الموافق 29/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مخاوف أميركية من تكرار هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أرشيف)

تصاعدت المخاوف الأميركية من التعرض لهجمات جديدة لتنظيم القاعدة، كما امتدت تحذيرات واشنطن بشأن هذه الهجمات إلى عدد من الدول وآخرها كوريا الجنوبية.

فقد ذكرت مصادر صحفية في سول أن الحكومة الكورية تعتزم تعزيز إجراءات الأمن في أحد موانيها الرئيسية بعد تلقيها تحذيرات من واشنطن تفيد بأن أحد أعضاء تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن قد يكون على متن إحدى السفن المنتظر وصولها إلى الميناء غدا الخميس.

ولم يؤكد مسؤولون حكوميون هذه التقارير لكن الشرطة الكورية قالت إنها لم تمنح طاقم السفينة المنتظرة إذنا بمغادرتها بسبب عدم التعرف على بعض أفراد الطاقم حتى الآن.

يذكر أن للولايات المتحدة قوات قوامها 37 ألف جندي في كوريا الجنوبية بهدف درء ما تصفه واشنطن بالخطر الكوري الشمالي.

بن لادن جدد تهديداته لواشنطن في آخر رسائله الصوتية الشهر الجاري
حكم واعتقال

من جهة أخرى أصدرت محكمة ألكسندريا في فرجينيا حكما بالسجن عشرين عاما على أميركي من أصل كشميري قالت إنه أقر بعلاقاته مع تنظيم القاعدة.

واتهمت المحكمة في مايو/ أيار الماضي أيمن فارس الذي يعمل سائق شاحنة بتقديم دعم مادي لتنظيم القاعدة إضافة إلى محاولته جمع معلومات عن أهداف لاعتداءات محتملة.

وقالت المحكمة إن فارس الذي التقى بن لادن في معسكر تدريب بأفغانستان في نهاية عام 2000 حدد أهدافا بينها جسر وقطار وطائرات كان يتم التخطيط لتفجيرها أثناء تحليقها، كما اعترف بأنه أجرى اتصالات مع مسؤول كبير عن عمليات القاعدة كان يخطط لاعتداءين متزامنين يستهدف أولهما جسرا معلقا في نيويورك ويستهدف الآخر قطارا في واشنطن.

وفي سياق ذي صلة وصفت أستراليا الفرنسي المسلم ويلي بريجيت المحتجز في فرنسا حاليا بأنه عنصر مهم في تنظيم القاعدة، لكنها قالت إنه من المبكر جدا التأكيد أنه كان يخطط لإنشاء خلية للقاعدة في أستراليا.

من جانبه قال مكتب المدعي العام فيليب رودوك إن السلطات الأسترالية تخوفت في مرحلة أولى من أن يكون بريجيت خطط لهجوم على مباريات كأس العالم في الرجبي الجارية حاليا في أستراليا.

واعتقلت الشرطة الأسترالية الفرنسي المسلم في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بعد أن تلقت تحذيرا من السلطات الفرنسية بشأنه، ثم أبعدته بعد ثمانية أيام إلى فرنسا حيث اعتقلته السلطات بتهمة المشاركة في أعمال إرهابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة