تفجير شمال الفلوجة والجيش يقصف أحياءها   
السبت 1437/2/10 هـ - الموافق 21/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:31 (مكة المكرمة)، 15:31 (غرينتش)

قتل 18 من عناصر الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي في تفجير قرب الفلوجة، في حين قصفت قوات الجيش أحياء سكنية بالمدينة أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

وقالت مصادر للجزيرة إن التفجير وقع بسيارة مفخخة على موقع عسكري شمال الفلوجة مما أدى إلى سقوط القتلى في صفوف العسكريين ومليشيات الحشد.

في هذه الأثناء قالت مصادر طبية عراقية إن ستة مدنيين بينهم طفلان قتلوا وأصيب سبعة آخرون بينهم ثلاث نساء في قصف للجيش العراقي بالمدفعية وراجمات الصواريخ على أحياء سكنية في الفلوجة ومحيطها غربي بغداد.

وتركز القصف، بحسب هذه المصادر، على منطقة الحلابسة غربي المدينة وعلى حيي جبيل والرسالة وسطها.

تدريب مقاتلين
من جهة أخرى أعلن مسؤول أمني محلي عراقي اليوم السبت اكتمال تدريب ألف مقاتل من أبناء العشائر بمحافظة الأنبار في قاعدة الحبانية العسكرية شرق الرمادي، استعدادا لحملة استعادة المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال رئيس اللجنة الأمنية لمجلس قضاء الخالدية إبراهيم الفهداوي لوكالة أنباء الأناضول إن المقاتلين تلقوا تدريبات مختلفة لمدة أسبوعين على مكافحة الإرهاب والمداهمات والاقتحامات واستخدام الأسلحة المتوسطة والخفيفة والثقيلة.

وبدأت القوات العراقية الجمعة الماضي هجوما على مدينة الرمادي من ثلاثة محاور ضمن خطة لاستعادة المدينة من قبضة تنظيم الدولة.

وسيطر التنظيم على الرمادي مركز محافظة الأنبار في مايو/أيار الماضي.

ورغم خسارة التنظيم عددا من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق) ونينوى وصلاح الدين (شمال) فإنه لا يزال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة