العثور على تمثال للفرعون نفرتحب بمعابد الكرنك جنوب مصر   
الاثنين 1426/4/29 هـ - الموافق 6/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:20 (مكة المكرمة)، 6:20 (غرينتش)
سياح يتجولون في معبد الكرنك بالأقصر جنوب مصر (الفرنسية)

عثر فريق آثار مصري فرنسي بالأقصر جنوب مصر على تمثال للفرعون نفرتحب الأول الذي حكم البلاد بين 1696 و1686 قبل الميلاد, وذلك قرب مسلة الملكة حتشبسوت المرأة الوحيدة التي حكمت مصر القديمة وأطلقت على نفسها لقب فرعون.
 
وقال مسؤولو الآثار المصريون إن التمثال فريد من نوعه لكون الملك نفرتحب نحت وهو يمسك بيديه نسخة طبق الأصل منه, لكن الجزء الثاني بقي مدفونا تحت الرمل ولم يمكن التعرف على شكله إلا عن طريق التصوير.
 
ويجسد التمثال -الذي يبلغ طوله 1.8 مترا- الملك نفرتحب وهو يرتدي قناعا جنائزيا, فيما حمل تاجه رمز الأفعى الذي كان يزين تيجان الفراعنة لاعتقادهم أنها تقذف الأعداء بنيرانها.
 
وقد عثر على تمثال نفرتحب الذي يعني اسمه "الطيب الجميل" خلال تفقد المجلس المصري الأعلى للآثار والفريق الفرنسي مشاريع ترميمات وحفريات بمجمع معابد الكرنك الذي بني على أنقاض مدينة طيبة عاصمة مصر القديمة بالأقصر جنوب مصر.
 
وقال العضو بفريق البحث الفرنسي فرانسوا لارش إن هذا التمثال هو الثاني من نوعه، بعد ذلك الذي عثر عليه خلال البحث عن كنوز الكرنك بين 1898 و1904.
 
وقد قررت اللجنة الأثرية العليا المشتركة المصرية الفرنسية الإبقاء على التمثال بمكانه خوفا من تعرض مسلة حتشبسوت للضرر, خاصة أن استخلاصه يحتاج إلى فك البوابة الحجرية التي يوجد تحتها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة