الخرطوم وحركة التمرد تستأنفان مباحثاتهما بكينيا   
السبت 1423/8/20 هـ - الموافق 26/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس الكيني دانيال أراب موي يتوسط رئيسي وفد الخرطوم والتمرد (أرشيف)
ذكرت مصادر في الجيش الشعبي لتحرير السودان أن وفده والحكومة السودانية بدآ مباحثات بشأن تقاسم السلطة وإنهاء حرب أهلية مضى عليها عقدان من الزمن، في مدينة ماشاكوس شرقي كينيا.

وقال مصدر بالجيش الشعبي -رفض ذكر اسمه- إن المباحثات تستهدف تحديد طبيعة الرئاسة بالسودان بموجب الاتفاقات الجديدة. وأضاف أن "من بين المسائل التي تتناولها المباحثات أيضا الانتخابات أثناء الفترة الانتقالية, إضافة إلى تركيبة كل من الحكومة المركزية وتلك التي بجنوب البلاد ومن يقوم بالتعيين".

وقال "بسبب أننا من لم نكن من المستفيدين من الوضع لفترة طويلة فإن الجنوب سيطالب بأن يكون له دور أكبر في الحكومة, وبما لا يقل عن المشاركة بنسبة 40% في المؤسسات الحكومية, إضافة إلى شغل مناصب حساسة في وزارات سيادية". وذكر المصدر أن الحركة "تقترح تأسيس وضع جديد للعاصمة السودانية –الخرطوم- يخلو من تطبيق الشريعة الإسلامية".

ووقع الطرفان مذكرة تفاهم يوم الـ 15 من هذا الشهر تتعلق بمراقبة هدنة توصل إليها الطرفان ودخلت حيز التنفيذ بعد يومين من التوقيع عليها. وستستمر الهدنة حتى إكمال المباحثات المقرر في نهاية هذا العام, إلا في حال اتفق الطرفان على تمديدها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة