أنصار زعيم المعارضة يستولون على الحكومة في مدغشقر   
الاثنين 1422/12/20 هـ - الموافق 4/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مارك رافالومانانا
قال زعيم المعارضة في مدغشقر مارك رافالومانانا اليوم إنه تولى منصب قائد القوات المسلحة في البلاد في الوقت الذي استولى فيه معاونوه على مكاتب الحكومة لتولي المناصب الوزارية. وقد فشلت قوات الأمن المنتشرة بكثافة في منع استيلاء الوزراء من أنصار رافالومانانا على المكاتب الحكومية.

وقال رافالومانانا لعشرات الآلاف من المحتجين الذين تجمعوا خارج مبان حكومية في العاصمة إنه عين الجنرال جول ماميزارا وزيرا للدفاع في حكومته الجديدة, بعد أن كسب تأييد كبار الضباط في الجيش.

ولم يصدر تعليق من الجيش ردا على إعلان رافالومانانا الذي أعلن نفسه رئيسا لمدغشقر في 22 فبراير/ شباط وعين وزارة مؤلفة من 17 فردا لتولي زمام الأمور من الحكومة التي يتهمها بالتلاعب في الانتخابات في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأحاط مئات الآلاف من أعوان رافالومانانا بمكاتب الحكومة في العاصمة أنتاناناريفور في مواجهة مئات من القوات التي تقوم بالحراسة للحيلولة دون السيطرة على المباني. وفشلت قوات الأمن في منع المحتجين واضطرت للسماح لوزراء الحكومة البديلة بالدخول لبدء ممارسة مهامهم. وقال نائب رئيس الوزراء في الحكومة الجديدة إن كبار المسؤولين شغلوا بالفعل المكاتب الخاصة بمناصبهم.

وكانت الأزمة السياسية قد تصاعدت الشهر الماضي إثر إصرار الرئيس ديدييه راتسيراكا الذي يحكم البلاد منذ 22 عاما على إجراء جولة ثانية من انتخابات الرئاسة في 24 مارس/ آذار الحالي. ورفض منافسه الرئيسي مارك رافالومانانا ذلك مؤكدا أنه فاز بالانتخابات التي جرت في 16 ديمسبر/ كانون الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة