بان قلق من تقرير يتهم قوات حفظ السلام باستغلال الأطفال   
الأربعاء 1429/5/23 هـ - الموافق 28/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:50 (مكة المكرمة)، 1:50 (غرينتش)
الأمين العام أكد أن هذه القضية "هامة ومؤلمة" (الفرنسية-أرشيف)

عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "قلقه العميق" من نتائج التقرير الذي أصدرته منظمة أنقذوا الأطفال البريطانية، وأكدت فيه انتشار عمليات الاستغلال الجنسي للأطفال من قبل عمال الإغاثة وقوات حفظ السلام في مناطق النزاع.
 
فقد صرحت المتحدثة باسم الأمم المتحدة ميشيل مونتاس في بيان للصحفيين في نيويورك مساء الثلاثاء بأن "إساءة استغلال الأطفال من قبل من يفترض فيهم مساعدتهم هو قضية هامة ومؤلمة".
 
وأضافت مونتاس في بيان من الأمين العام أن "مجرد حادثة واحدة هي أمر كثير جدا"، مؤكدة أن الأمم المتحدة ملتزمة بضمان أن كافة فئات موظفيها "مدربون جيدا على أعلى معايير السلوك".
 
مستويات خطيرة
وكانت المديرة العامة لفرع المنظمة في بريطانيا جاسمين وايت بيرد قد قالت في ختام زيارة استمرت ثلاثة أيام لساحل العاج إن استغلال الأطفال جنسيًّا من قبل عمال الإغاثة وقوات حفظ السلام في مناطق النزاع بلغ مستويات خطيرة، كثير منها لا يبلغ عنها، وينجو مرتكبوها من العقاب.
 
وأضافت بيرد أن الجهود المبذولة لعلاج هذه المشكلة غير كافية، ويجب إنشاء هيئة رقابية هذا العام للتصدي لمحاولات الاستغلال واتخاذ إجراءات أكثر فعالية، مشددة على أنه لا يمكن التسامح بمنح حصانة لمرتكبي هذه الانتهاكات.
 
من جهة أخرى ورغم اعتراف المتحدث باسم دائرة عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة نيك برينباك بوجود بعض حالات الاستغلال الجنسي للأطفال في مناطق النزاع فإنه نفى أن تكون هذه المظاهر منتشرة بشكل كبير أو أن ينجو مرتكبوها من العقاب.
 
وقال إن الغالبية العظمى من قوات حفظ السلام في كافة أرجاء العالم، الذين يربو عددهم الآن على مائة ألف، "يخدمون بشرف وبشجاعة في كافة المواقف الصعبة، ولا يتورطون في هذا السلوك غير المقبول".
 
التقرير أشار إلى تعرض الأطفال لاستغلال جنسي مقابل الطعام (رويترز-أرشيف)
التقرير
وقد اعتمدت منظمة أنقذوا الأطفال في تقريرها الذي صدر الثلاثاء على زيارات لهاييتي وجنوب السودان وساحل العاج وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وعقدت 38 جلسة نقاش مع 250 طفلا و90 بالغا، تبعتها مقابلات أكثر عمقا مع بعضهم وإجراء أبحاث.
 
وذكر التقرير أن أطفالا لا يتجاوز بعضهم السادسة من العمر استغلوا جنسيا "مقابل الطعام والمال، وفي حالات قليلة مقابل بعض الكماليات كالهواتف الخلوية".
 
كما أشار التقرير إلى وجود حالات اغتصاب واعتداءات جنسية وتصوير إباحي للأطفال والمتاجرة بهم، موضحًا أن كثيرًا منهم فقراء أو مشردون أو أيتام.
 
وكانت الأمم المتحدة قد أوصت عام 2005، بعد تورط أفراد من قوات حفظ السلام في استغلال فتيات قاصرات جنسيا في جمهورية الكونغو، بمعاقبة الجنود المذنبين بعمليات استغلال جنسي وتجميد رواتبهم، وتخصيص صندوق مالي لمساعدة من تعرضن للاستغلال، إلا أنه لم يتخذ إجراء عملي في هذا الشأن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة