قتلى لحزب الله بمعارك مع تنظيم الدولة شرقي لبنان   
الثلاثاء 1436/8/22 هـ - الموافق 9/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:30 (مكة المكرمة)، 18:30 (غرينتش)

قالت مصادر للجزيرة إن تسعة من عناصر حزب الله اللبناني قتلوا وجرح ثمانية آخرون في اشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في جبال القاع ورأس بعلبك شرق البلاد، في حين أكد الحزب تصديه لهجوم من التنظيم وقتل أكثر من عشرة من مقاتليه.

وقال مراسل الجزيرة في لبنان جوني طانيوس إن المعارك في هذه المنطقة تعد تطورا نوعيا وهي أول مواجهات بين تنظيم الدولة في المعركة التي بدأت فجرا واستمرت لساعات واستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة.

وقال طانيوس إن المعارك قد بدأت عندما هاجم التنظيم مواقع للحزب بين جرود جوسيه السورية وجرود القاع، مما أدى لمقتل تسعة من مقاتلي الحزب وجرح ثمانية، مشيرا إلى أن مسرح المعارك يمتد من جرود عرسال إلى مناطق مرتفعة من الحدود السورية التي يتمركز فيها مقاتلو التنظيم.

وأشار طانيوس إلى أن مصادر من الجيش اللبناني أكدت أن الجيش استهدف بالمدفعية الثقيلة المناطق التي تسلل منها المسلحون فجر اليوم بين منطقة جوسيه السورية والقاع اللبنانية.

من جهته قال الحزب إن عناصره تصدوا لهجوم مفاجئ لمقاتلي تنظيم الدولة الذين شنوا بأعداد كبيرة وعشرات الآليات هجوما واسعا على نقاطه في جرود القاع وجرود رأس بعلبك، وقد صد مقاتلو الحزب الهجوم وقتلوا أكثر من عشرة من تنظيم الدولة بينهم أبرز قادة التنظيم بالقلمون وليد عبد المحسن العمري.

وقتل العشرات من عناصر حزب الله في العملية العسكرية التي شنها مع الجيش السوري بمنطقة القلمون التي تشمل لبنان وسوريا، وقال الحزب إنه حرر مئات الكيلومترات منها من مسلحي جبهة النصرة وصولا إلى جرود عرسال اللبنانية حيث تدور المعارك حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة