ترحيب لبناني باستجواب الضباط السوريين بفيينا   
السبت 1426/10/24 هـ - الموافق 26/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)

أنان أطلع السنيورة على مضمون الاتفاق الذي أعلنه المعلم في دمشق أمس (الفرنسية)

أعلنت الحكومة اللبنانية ترحيبها بالاتفاق بين سوريا ورئيس فريق التحقيق الدولي باغتيال رفيق الحريري القاضي ديتليف ميليس باختيار فيينا مكانا لاستجواب المسؤولين السوريين المشتبه في تورطهم بالقضية.

وجاء في بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء أن السنيورة تلقى الليلة الماضية اتصالا هاتفيا من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان "وضعه فيه في أجواء الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين القاضي ديتليف ميليس والسلطات السورية لدعوة الضباط السوريين إلى مقر الأمم المتحدة في فيينا".

وأضاف أن السنيورة رحب بهذه النتيجة التي تم التوصل إليها على أساس "أن المهم هو التوصل إلى التفاهم والتعاون من قبل السلطات السورية باعتبار أن التعاون هو الأساس لخدمة الوصول إلى الحقيقة في جريمة اغتيال الحريري".

وكان نائب وزير الخارجية السوري وليد المعلم أعلن أمس عن تلقي دمشق ضمانات من ميليس بأن إجراءات التحقيق لن تمس السيادة السورية، مشيرا إلى أن توقيف الضباط سيجرى إذا ما توجب ذلك بطلب يقدمه ميليس إلى القضاء اللبناني على أن يطلب الأخير من سوريا تسليمهم.

لافروف قال إن التحقيق يجب ألا يستخدم لأغراض سياسية (الفرنسية)
وأكد المسؤول السوري أن بلاده ستجري قريبا اتصالات مع لجنة التحقيق لتحديد موعد جلسات الاستجواب.

وجاء الموقف اللبناني بعد ترحيب أنان والسفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون بالاتفاق.

لافروف
في غضون ذلك حث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم خلال اتصال مع نظيره السوري فاروق الشرع دمشق على التعاون مع لجنة التحقيق الدولية.

وقال بيان أصدرته الخارجية الروسية إن لافروف أبلغ نظيره بأن على كل الأطراف وضمنها سوريا أن تتعاون بطريقة بناءة، مضيفا أن "التحقيق يجب أن يجرى بطريقة موضوعية ولا يستخدم لتحقيق أغراض سياسية".

وفي السياق نقلت وكالة رويترز عن مصادر لبنانية أن ميليس كان قد طلب استجواب ستة ضباط رفيعي المستوى من ضمنهم صهر الرئيس السوري بشار الأسد رئيس شعبة المخابرات في سوريا اللواء آصف شوكت.

مصادر لبنانية حددت أسماء الضباط الخمسة الذين سيستجوبهم ميليس(رويترز)
خمسة أسماء
واستنادا إلى المصادر ذاتها فإن الخمسة الآخرين هم الرئيس السابق لشعبة المخابرات الداخلية في المخابرات العامة اللواء بهجت سليمان ورئيس الأمن والاستطلاع في المخابرات السورية في لبنان سابقا العميد رستم غزالي والعميد ظافر يوسف والعميد عبد الكريم عباس والضابط جامع جامع.

وعباس هو ضابط في المخابرات العسكرية التي يرأسها شوكت، في حين أشار مصدر لبناني إلى أن يوسف يعتقد أنه ضابط اتصالات, وقد كان الاثنان يتلقيان تدريبات في كلية عسكرية ببيروت.

أما جامع جامع فقد كان الساعد الأيمن لرستم غزالي والمسؤول عن المخابرات السورية في منطقة بيروت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة