إسرائيل تهدد لبنان بسبب مياه نهر الحاصباني   
الأربعاء 1421/12/20 هـ - الموافق 14/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هددت إسرائيل باتخاذ إجراءات قاسية ضد لبنان في حال قيام سلطاته بإنشاء محطة لسحب مياه  أحد الأنهار في منطقة الحدود الإسرائيلية اللبنانية. ونفى المتحدث باسم قوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان قيام الحكومة اللبنانية بسحب مياه أي نهر خلافاً لما ادعته إسرائيل.

ودعا مدير شركة المياه الإسرائيلية (ميكوروت) أوري ساغي حكومة أرييل شارون إلى منع لبنان من سحب مياه من نهر الحاصباني الذي ينبع من لبنان ويصب في بحيرة طبرية, خزان المياه العذبة الرئيسي للدولة العبرية. وقال ساغي وهو جنرال في الاحتياط ومسؤول سابق في الاستخبارات العسكرية "بالنظر لشح المياه في الشرق الأوسط فإنه يجب الوصول إلى تفاهم وإلا فستكون هناك حرب".

ورفض الإفصاح عما إذا كان يعني بذلك اعتماد "خيارات عسكرية" لحل هذه المشكلة مكتفيًا بالقول "يعتبر الماء عنصراً استراتيجيًا يطال الأمن" خصوصًا وأن إسرائيل تعاني من شح المياه.

وزعم ساغي "أن كميات المياه في طبرية نقصت بمعدل أربعة ملايين متر مكعب ولا نعرف كيف سنواجه هذه السنة احتياجاتنا المائية للصناعة والزراعة".

وكان مسؤول عسكري إسرائيلي قد أعلن أمس الثلاثاء أن اللبنانيين بدؤوا أعمال بناء في محطة لضخ مياه من نهر الحاصباني في الجانب اللبناني "لمنع تدفق النهر إلى إسرائيل". وطلب عضو الكنيست عن حزب الليكود مايكل كلينر من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تدمير المحطة التي تقوم بجر المياه.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مسؤول في وزارة الزراعة أن الحاصباني يوفر 20 إلى 25 % من مياه بحيرة طبرية. وينبع الحاصباني من لبنان، وهو أحد روافد نهرالأردن الذي يصب في بحيرة طبرية.

وكان لبنان قد وجه اتهاماً إلى إسرائيل في يونيو/حزيران الماضي بسحب المياه من نهر الوزاني أحد روافد نهر الحاصباني الذي يقع في الأراضي اللبنانية على بعد أمتار من الأسلاك الشائكة التي وضعتها إسرائيل لترسيم الحدود بين البلدين. وجاء هذا الاتهام بعد شهر من انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في مايو/أيار الماضي بعد احتلال دام 22 عاماً.

تيمور غوكسل
وخلافاً للمزاعم الإسرائيلية نفى المتحدث باسم قوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان اليوم أن يكون لبنان قد أقدم على "تحويل" مياه الحاصباني .

وقال المتحدث باسم القوة المؤقتة للأمم المتحدة في جنوب لبنان (فينول) تيمور غوكسيل إن "عمالاً يقومون بتركيز أنبوب يبلغ قطره 10 سنتيمترات لجر المياه من نهر الوزاني إلى قرية فقيرة تحتاج إلى المياه. لا يمكننا الحديث عن "تحويل" بواسطة هذا الأنبوب الصغير".

وكشف غوكسيل عن تبليغ الأمم المتحدة لإسرائيل عن البدء في هذا المشروع منذ العشرين من فبراير/شباط الماضي. وقال "لا أعرف تماما لماذا يتسبب ذلك بمشكلة اليوم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة