الأردن يتهم 13 بينهم الزرقاي بمخطط الهجوم الكيميائي   
الثلاثاء 6/9/1425 هـ - الموافق 19/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)

أجهزة الأمن الأردنية أعلنت قتل أربعة أشخاص إثر كشف المخطط (الفرنسية-أرشيف)
وجه المدعي العسكري في الأردن اتهامات رسمية إلى 13 شخصا بينهم أبو مصعب الزرقاوي في قضية إحباط محاولة شن هجوم بالأسلحة الكيميائية بالعاصمة عمان في أبريل/ نيسان الماضي.

وقال العقيد محمود عبيدات مدعي محكمة أمن الدولة إنه ستجري محاكمة ستة معتقلين حضوريا في القضية وأربعة هاربين بينهم الزرقاوي غيابيا. ومن بين المتهمين في القضية ثلاثة سوريين أحدهم هارب.

وتشمل لائحة الاتهام التآمر لارتكاب أعمال "إرهابية" في الأردن والانضمام لجماعة محظورة وهي التوحيد والجهاد بزعامة الزرقاوي وحيازة وتصنيع أسلحة ومفرقعات بدون ترخيص لاستخدامها بصورة غير قانونية وهي تهم تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وتتهم عمان أردنيا من أصل فلسطيني هو عزمي الجيوسي بتزعم هذه المجموعة. وبث التلفزيون الأردني اعترافات للجيوسي شرح فيها مخططات تنفيذ الهجوم على مقر الاستخبارات الأردنية.

مكافأة القبض على الزرقاوي ارتفعت إلى 25 مليون دولار(الفرنسية-أرشيف)

وأكد الجيوسي في اعترافه أن العملية خطط لها في العراق بأوامر مباشرة من الزرقاوي الذي يشتبه في صلته بتنظيم القاعدة.

وإلى جانب المتهمين أعلنت أجهزة الأمن الأردنية أنها قتلت أربعة آخرين إثر كشف المخطط في 20 أبريل/ نيسان الماضي.

يذكر أن الزرقاوي واسمه الحقيقي أحمد فضل الخلايلة, فر من الأردن منذ عام 1999 وصدر عليه حكم بالسجن مدة 15 عاما عام 2000 وحكم آخر بالإعدام في 6 أبريل/ نيسان 2002 بتهمة التورط في اغتيال دبلوماسي أميركي.

ومنذ أيام رفعت الولايات المتحدة المكافأة المالية لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على الزرقاوي إلى 25 مليون دولار ووضعت جماعته على قائمة المنظمات التي توصف بالإرهابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة