أثينا توجه تهما جنائية لعضوين من منظمة 17 نوفمبر   
الاثنين 1423/5/12 هـ - الموافق 22/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال الشرطة يبحثون عن أدلة خارج أحد المراكز التجارية عقب انفجار قنبلة في أثينا(أرشيف)
أفاد مصدر قضائي يوناني أن الشخصين اللذين يشتبه بانتمائهما إلى منظمة 17 نوفمبر في اليونان وأحيلا أمس الأحد إلى القضاء, وجهت إليهما تهمة الانتماء إلى منظمة إجرامية.

وأضاف المصدر نفسه أن إيراكليس كوستاريس وقسطنطينوس كاراتسوليس, وعمر كل منهما 36 عاما ويعملان في وكالات عقارية, ملاحقان بسلسلة جرائم وخصوصا بتهمة "المشاركة في منظمة إجرامية" وهو سبب اتهام أضيف مؤخرا إلى بنود قانون حول مكافحة ما يسمى بالإرهاب والجريمة المنظمة.

وأوضح أن إيراكليس كوستاريس اتهم بارتكاب جرائم قتل ومحاولة قتل وجرائم أخرى بسبب مشاركته المحتملة في سلسلة من العمليات التي نفذتها منظمة 17 نوفمبر, وخصوصا أربع عمليات اغتيال, بينها اغتيال الضابط الأميركي رونالد ستيوارد في 13 مارس/ آذار 1991 والملحق العسكري البريطاني الجنرال ستيفن ساوندرز في الثامن من يونيو/ حزيران 2000.

أما قسطنطين كاراتسوليس الذي أقر بمشاركته في المنظمة, فاتهم بالقيام باحتجاز واستخدام متفجرات وسرقات بقوة السلاح وهجمات بالمتفجرات, حسب المصدر نفسه. ومع هذين المتهمين, يرتفع إلى تسعة عدد الأشخاص المتهمين بالمشاركة في منظمة 17 نوفمبر خلال العشرين يوما الماضية الأخيرة, وبينهم قائد مفترض للمنظمة يدعى ألكسندر غيوتوبولوس.

تجدر الإشارة إلى أن المنظمة اليسارية تأسست إبان الحكم العسكري لليونان ما بين عامي 1967 و1974 واستلهمت اسمها من يوم 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 1973 حين قمعت دبابات الجيش انتفاضة لطلاب جامعة أثنيا مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة